إسرائيل تزعم أن الأنفاق بين مصر وغزة تستخدم لتهريب الأسلحة (الفرنسية-أرشيف)

داهمت الشرطة المصرية مزرعة بالقرب من الحدود مع غزة, قالت إنها كانت تستخدم منطلقا للتهريب عبر الأنفاق إلى القطاع.
 
وقالت مصادر أمنية إن السلطات صادرت فجر اليوم مئات الأطنان من الوقود والمواد الغذائية وقطع غيار السيارات والدراجات البخارية وأجهزة الحاسوب من المزرعة, كانت في طريقها إلى غزة.
 
وأضافت أن تلك الكميات ضبطت بالمزرعة القريبة من منطقة البراهمة, مضيفة أن تلك المواد نقلت إلى مخازن قسم شرطة رفح على متن 280 شاحنة.
 
وكانت الشرطة المصرية ضبطت الأربعاء نحو ثلاثين شاحنة محملة بالبضائع كانت متجهة إلى غزة عبر التهريب وقبضت على سائقيها, حسب مصادر أمنية.
 
وتقول تل أبيب إن شبكة من أنفاق التهريب التي تربط بين مصر وقطاع غزة تستخدم لتهريب الأسلحة. وقد هاجمت القوات الإسرائيلية العديد من الأنفاق خلال الحرب الأخيرة على غزة.
 
من جهة أخرى قال رئيس لجنة تنسيق إدخال البضائع إلى القطاع رائد فتوح إن إسرائيل ستفتح جزئيا ثلاثة من معابر غزة لإدخال إمدادات غذائية وكميات من السولار لمحطة الكهرباء.

وذكر أيضا أنه من المقرر إدخال 130 شاحنة محملة بالإمدادات الغذائية من معبر كرم أبو سالم، بينما سيجرى إدخال كميات من السولار من معبر نحال عوز شرقي مدينة غزة.
 
وفي سياق آخر أكدت مصادر فلسطينية على الجانب المصري من معبر رفح أن المعبر لا يزال مغلقا بشكل تام منذ الأسبوع الماضي, وأنه لم يفتح سوى أمام بعض الحالات الإنسانية.
 
ووفقا لنفس المصادر فإن السلطات المصرية سمحت فقط خلال اليومين الماضيين بمرور 19 مريضا وجريحا أنهوا علاجهم بالمستشفيات المصرية، وأرادوا العودة إلى قطاع غزة.

وبذلك يرتفع عدد المرضى الذين سمح لهم بالعودة إلى غزة منذ قرار القاهرة إغلاق المعبر بشكل تام، إلى 39 مريضا إضافة إلى عشرة وفود سمح لهم بمغادرة القطاع.

وأشارت المصادر إلى أن المعبر ما زال مغلقا تماما أمام المساعدات الطبية، رغم تأكيد محافظ شمال سيناء اللواء محمد عبد الفضيل شوشة الأحد الماضي أن المعبر سيبقى مفتوحا أمام الحالات الإنسانية.

وأوضحت أن سيارتي إسعاف وسيارة دفاع مدني ما تزال تنتظر السماح لها بالعبور، بعد أن رفض المانحون العرب طلب القاهرة إدخال السيارات عبر معبر كرم أبو سالم الخاضع لسيطرة الاحتلال.

وفيما يتعلق بهذا المعبر، أشارت المصادر إلى أن السلطات الإسرائيلية قامت خلال اليومين الماضيين بإغلاقه تماما أمام المساعدات الغذائية متذرعة بالانتخابات الإسرائيلية، وأبقت على المعبر مغلقا حتى اللحظة وفقا لتأكيدات ذات المصادر.

يأتي ذلك بينما يتكدس في مخازن العريش المصرية أكثر من 12 ألف طن مساعدات إنسانية في انتظار الدخول إلى القطاع من معبري العوجة وكرم أبو سالم.

المصدر : وكالات