انفجارا حي البياع في بغداد وصفا بأنهما الأعنف منذ أسابيع (الفرنسية)
 
لقي 16 شخصا مصارعهم وأصيب نحو 45 آخرين في تفجير سيارتين ملغومتين جنوبي غربي بغداد, مع تواصل أعمال العنف بأنحاء متفرقة من البلاد.
 
وقالت الشرطة إن الانفجارين وقعا في محطة للحافلات بحي البياع, ما أدى إلى اشتعال النيران في سيارات أخرى. وقد طوقت الشرطة العراقية والقوات الأميركية مكان الانفجار, في حين شوهدت أشلاء القتلى والدماء بالقرب من السيارات المحترقة.

وفي وقت سابق قالت الشرطة إن شخصا قتل وأصيب ستة آخرون بانفجار قنبلة في بغداد, أثناء مسيرة لمشاركين في إحياء أربعينية الإمام الحسين بن علي عليه السلام.

يشار إلى أن المسلمين الشيعة بالعراق، يتوجهون سنويا سيرا على الأقدام إلى كربلاء لإحياء أربعينية مقتل الحسين حفيد النبي محمد صلى الله عليه وسلم عام 680 ميلادي.
 
وفي منطقة بهرز شمال شرق بغداد اقتحم مسلحون منزل أحد الضباط فقتلوا شخصين كانا يحرسان المبنى, وبينما كانت الشرطة ترد على إطلاق النار انفجرت قنبلة على الطريق مما تسبب في مقتل شرطي وإصابة آخر.
 
كما قتل مهندس كهربائي بعد مغادرته منزله في حي الغدير شرقي بغداد. وفي العاصمة أيضا انفجرت قنبلة بأحد الطرق في حي الغزالية ما أدى إلى إصابة شخص.
 
وفي الموصل شمال بغداد قالت الشرطة إن أحد أفرادها ومدنيا أصيبا عندما انفجرت قنبلة مزروعة قرب دورية جنوبي المدينة. كما قتل جندي عراقي وأصيب ثلاثة آخرون عندما فجر انتحاري سيارة مفخخة في حي الحدباء بالموصل.
 
متكي (يسار) يبحث العلاقات الاقتصادية مع بغداد (الفرنسية-أرشيف)
زيارة متكي
وجاءت هذه التطورات الأمنية, في حين قال المتحدث باسم السفارة الإيرانية ببغداد إن وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي وصل إلى بغداد على رأس وفد يضم ممثلين لوزارات التجارة والطاقة والبنك المركزي لبحث سبل تعزيز العلاقات التجارية مع العراق.

ويعقد متكي اليوم اجتماعا مع نظيره العراقي هوشيار زيباري ثم يلتقي الرئيس جلال الطالباني ورئيس الحكومة نوري المالكي إضافة إلى وزير التجارة العراقي.

وقال زيباري إن طائرة متكي توجهت إلى بغداد الثلاثاء لكنها اضطرت للعودة إلى طهران بسبب الرياح القوية والعواصف الرملية التي ضربت المنطقة.

المصدر : وكالات