الرئيس الصومالي الجديد: لسنا متطرفين وننتهج الوسطية
آخر تحديث: 2009/2/2 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/2/2 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/7 هـ

الرئيس الصومالي الجديد: لسنا متطرفين وننتهج الوسطية

 شيخ شريف (وسط) طالب الغرب بتغيير نظرته إلى المحاكم الإسلامية (الجزيرة)

قال الرئيس الصومالي الجديد شيخ شريف شيخ أحمد إن التحالف الذي يرأسه يتبنى منهجا وسطيا معتدلا ويناهض التطرف. وبينما يتواصل الترحيب بانتخاب شيخ شريف رئيسا للصومال، خرج آلاف الصوماليين إلى شوارع العاصمة مقديشو احتفاءً باختياره.

وطالب شيخ شريف -في تصريحات صحفية- الغرب بتغيير "الصورة النمطية المختزنة في ذاكرته عن المحاكم الإسلامية" التي تتبنى النهج المعتدل وتحترم إرادة الشعب الصومالي.

وقال الرئيس الصومالي الجديد عقب فوزه في الانتخابات الرئاسية التي جرت السبت "أقول للغرب إننا لسنا متطرفين، وعليهم تقييم أفعالنا وقراراتنا على الأرض"، وأضاف "يتعين أن يلتمسوا الفارق بين المتطرفين الذين يشوهون صورة الإسلام بأفعالهم وأولئك الذين يأتون إلى السلطة عبر صناديق الاقتراع ويتبنون نهجا معتدلا".

وحول أولوياته في المرحلة المقبلة، أفصح شيخ شريف أنه سيركز على استكمال مشروع المصالحة الوطنية وإعادة الأمن والاستقرار والسعي حثيثا لتشكيل الحكومة الجديدة وإعادة الإعمار، فضلا عن ترتيب البيت الصومالي واستعادة الحرية والسيادة الكاملة للصومال.

وفي العاصمة الإثيوبية أديس أبابا على هامش قمة الاتحاد الأفريقي اجتمع شيخ شريف –الذي مثل بلاده في القمة في أول نشاط رسمي له- بالرئيس السوداني عمر حسن البشير.

وتباحث الجانبان حول العلاقات الثنائية والمشاكل التي تواجه القارة ومنطقة القرن الأفريقي، وهنأ البشير الرئيس الصومالي "بنجاح العملية السلمية في الصومال"، وأعرب عن استعداد السودان لدعم الحكومة الجديدة في الصومال.

"
اقرأ:

- الصومال.. صراع على حطام دولة

- أبرز محطات النزاع الصومالي
"

ترحيب دولي
ورحب الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بانتخاب شيخ شريف رئيسا للصومال ووصفه بأنه "متزن وحكيم ومخلص"، وطالب حركة الشباب المجاهدين والشيخ حسن ظاهر أويس رئيس تحالف إعادة تحرير الصومال- جناح أسمرا بالتعاون مع العهد الجديد.

وعبر الاتحاد في بيان وقعه رئيسه الدكتور يوسف القرضاوي عن استعداده لرعاية "أي حوار أخوي وجدي بين الشيخ شريف والفصائل المعارضة في أقرب وقت ممكن".

ورحبت جامعة الدول العربية ومصر بانتخاب شيخ شريف، وقال المتحدث باسم الخارجية المصرية حسام زكي إن بلاده تأمل أن "تشهد المرحلة المقبلة استكمال تحقيق المصالحة الوطنية الشاملة داخل الصومال".

كما أشاد رئيس وزراء إثيوبيا ملس زيناوي الذي أكملت بلاده انسحابها من الصومال قبل أيام، بانتخاب شيخ شريف واعتبره مفيدا جدا للصومال والمنطقة ككل".

كما رحب مبعوث الأمم المتحدة للصومال أحمدو ولد عبد الله – الذي توسط في التقارب بين شيخ شريف والحكومة المنتهية ولايتها- بالانتخابات وقال إنها جرت "بأسلوب منفتح وشفاف".

بدورها هنأت الولايات المتحدة في بيان أصدرته سفارتها في نيروبي، الرئيس الجديد وقالت إنها "تنظر مستقبلا للتعاون مع الرئيس شريف وحكومته الموسعة في جهود إقامة الديمقراطية وتحقيق السلام في الصومال".

وأعربت قطر اليوم عن ترحيبها بانتخاب شيخ شريف ووصفت اختياره بأنه "يشكل خطوة إيجابية في الطريق الصحيح لإعادة بناء الدولة وتحقيق الوفاق الوطني بين أبناء الشعب الصومالي".



احتفال شعبي في الصومال بانتخاب شريف (الفرنسية)
احتفالات
وكان آلاف الصوماليين في العاصمة مقديشو قد احتفلوا باختيار شيخ شرف خلفا للرئيس عبد الله يوسف أحمد.

وتجمع آلاف المؤيدين للشيخ شريف في ملعب العاصمة مقديشو وأخذوا يهتفون "عاش شيخ شريف"، كما رقصت الصوماليات في الشوارع، وأطلقت في الهواء صواريخ مضادة للطائرات احتفالا بفوزه في الانتخابات التي أجراها البرلمان الصومالي الموحد فجر السبت في جيبوتي المجاورة.

وحصل شريف على 293 صوتا مقابل 126 لمنافسه مصلح نجل الرئيس الصومالي السابق محمد سياد بري، بعد انسحاب رئيس الوزراء نور حسن حسين من الانتخابات الرئاسية إثر فوز شريف بالجولة الأولى من الاقتراع.

المصدر : وكالات