سوريا تطلب استجواب لبنانيين
آخر تحديث: 2009/12/9 الساعة 23:47 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/12/9 الساعة 23:47 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/22 هـ

سوريا تطلب استجواب لبنانيين

احتمال بمناقشة عون ملف السلاح الفلسطيني خارج المخيمات بلبنان (الفرنسية) 

طلبت السلطات القضائية السورية استجواب 25 مسؤولا لبنانيا بينهم مدير الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي ومدعى عام التمييز القاضي سعيد ميرزا بناء على دعوى رفعها ضدهم في دمشق الرئيس السابق لجهاز الأمن العام اللبناني اللواء المتقاعد جميل السيد.

وسلمت السفارة السورية في بيروت الأربعاء الطلب إلى الخارجية اللبنانية التي أحالته بدورها إلى مكتب وزير العدل إبراهيم نجار.

اللواء المتقاعد جميل السيد رفع القضية ضد من اتهمهم بأنهم شهود زور (الفرنسية-أرشيف)
وكان السيد قد رفع دعوى شخصية أمام القضاء السوري ضد من اتهمهم بأنهم شهود زور وبينهم من يحمل الجنسية السورية وأدت شهاداتهم إلى توقيفه.

واعتقل السيد بين أربعة من قادة الأجهزة الأمنية لنحو أربعة أعوام منذ عام 2005 بتهمة التورط في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري، لكن المحكمة الدولية الخاصة باغتيال الحريري برأتهم وأطلقت سراحهم في أبريل/نيسان.
 
دوافع الادعاء
وقال مالك نجل السيد إن والده رفع الدعوى أمام القضاء السوري لأن القضاء اللبناني والمحكمة الخاصة باغتيال الحريري قالا إنهما غير مخولين بالنظر في القضية.

وأضاف أن المعنيين بالاستنابة القضائية السورية مطلوبون للتحقيق بسبب إدلائهم بشهادات كاذبة إلى جانب خمسة شهود سوريين حول ما سماه التورط المزعوم لوالده باغتيال الحريري.

مدير الأمن الداخلي اللواء ريفي أبرز المطلوبين للاستجواب إلى جانب القاضي سعيد ميرزا (الفرنسية)
تأتي هذه الخطوة فيما يستعد رئيس الحكومة اللبناني الجديد سعد رفيق الحريري لزيارة دمشق لأول مرة منذ اغتيال والده بينما زارها بالفعل الأربعاء رئيس تكتل التغيير والإصلاح النائب ميشال عون.

والتقى الرئيس السوري بشار الأسد عون الذي يزور دمشق للمرة الثانية منذ عام بعد قطيعة معها دامت منذ مشاركة جيشها في إسقاط حكومته في 13 نوفمبر/تشرين الثاني 1989 والذي تلاه ذهابه للعيش منفيا بفرنسا.
 
السلاح الفلسطيني
وقالت مراسلة الجزيرة في بيروت بشرى عبد الصمد إن هنالك احتمالا بأن يبحث عون أثناء محادثاته في دمشق ملف السلاح الفلسطيني خارج المخيمات في لبنان، مضيفة أن مسؤولا في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة قد يزور لبنان لاحقا.

وتعترض قوى لبنانية عدة على انتشار مقاتلين فلسطينيين خارج مخيمات اللاجئين في لبنان مع العلم أن المعنيين يتبعون للقيادة العامة وفتح الانتفاضة المتمركزة قيادتهما في دمشق.

يشار إلى أن زيارة عون والزيارة المرتقبة للحريري تأتي بعد انتهاء الأزمة السياسية الداخلية المتصلة بتشكيل حكومة وحدة وطنية يشارك فيها حلفاء دمشق اللبنانيون وبينهم حزب الله وحركة أمل والتيار الوطني الحر بزعامة عون إلى جانب فريق 14 آذار بزعامة الحريري.
المصدر : الجزيرة + وكالات