القوات العراقية سيطرت بالقوة في يوليو الماضي على المعسكر (الفرنسية-أرشيف)
قال رئيس الوزراء نوري المالكي إن حكومته تعتزم نقل أتباع منظمة مجاهدي خلق الإيرانية إلى منطقة نائية في الجنوب تمهيدا لإبعادهم من البلاد.

ولم يحدد المالكي موعدا لمحاولة نقل الإيرانيين من معسكر أشرف القائم حاليا في محافظة ديالى شرق بغداد إلى محافظة المثنى في الجنوب.

تصريحات المالكي جاءت في إطار جلسة بثت وقائعها على موقع حكومي على الإنترنت. وذكر رئيس الوزراء في ملاحظته التي جاءت في إطار أسئلة وأجوبة ووردت في 7 ديسمبر/كانون الأول الجاري، أن مجاهدي خلق سينقلون إلى نقرة السلمان وهي منطقة نائية كانت تضم سجنا شهيرا في خطوة نحو طردهم من العراق.

وكانت القوات العراقية قد اشتبكت مع سكان المعسكر في أواخر يوليو/تموز عندما سيطرت بالقوة على المعسكر الذي كانت القوات الأميركية تحميه قبل أن تسلم الملف الأمني للسلطات العراقية.

وتعتبر الحكومة العراقية سكان المعسكر وعددهم 3500 إيراني أعداء تمتعوا بحماية حكومة الرئيس الراحل صدام حسين سنوات طويلة، وتحرص على طردهم من العراق لكنها تريد تفادي أن ينظر إليها على أنها تنتهك حقوق المنفيين أو تعرض حياتهم للخطر.

ورفض المالكي اعتراضات المسؤولين المحليين في المثنى على نقلهم إلى هناك قائلا إن المحافظة جزء من العراق وينبغي أن تتحمل مسؤولياتها.

المصدر : رويترز