صفقة الأسرى ما زالت محل أخذ وجذب (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) أن صفقة تبادل أسرى فلسطينيين بالجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط تواجه عقبات بسبب ما وصفته بالتعنت الإسرائيلي.
 
وقال رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل "هناك عقبات بسبب التعنت الإسرائيلي، وحماس متمسكة بمطالبها في الإفراج عن أسراها والإفراج عن القيادات والرموز".
 
وأضاف في تصريحات صحفية أن "الموضوع ما زال في محل أخذ وجذب، ونحن متمسكون بمطالبنا، وإن شاء الله تنضج الصفقة بما يحقق مصالح شعبنا".
 
وتفرض كل من حماس وإسرائيل حالة من التكتم والسرية على مفاوضات صفقة تبادل الأسرى غير المباشرة التي ترعاها مصر وألمانيا، وتتحدث مصادر عن تقدم كبير باتجاه إنجازها عقب تجاوز نقاط الخلاف.
 
وكان مسؤول فلسطيني مطلع على مفاوضات الصفقة أكد في وقت سابق للجزيرة نت أنها وصلت مرحلة حاسمة، وأن الوسيط الألماني وصل تل أبيب حاملا رد ورؤية حماس على آخر عرض تقدمت به إسرائيل.
 
ووصف المسؤول –الذي اشترط عدم ذكر اسمه- المفاوضات بأنها "شاقة وصعبة للغاية" وأن إسرائيل غيرت بعض مواقفها بالعرض الأخير، مضيفا أن المرحلة الحالية هي "الأصعب والأدق" وأنه إذا ما رفضت السلطات الإسرائيلية طرح حماس فإن الصفقة سوف تؤجل إلى وقت تغير فيه تل أبيب مواقفها.
 
وتطالب حماس بالإفراج عن ألف أسير فلسطيني من السجون الإسرائيلية بينهم 450 من ذوي الأحكام العالية، مقابل الإفراج عن شاليط الذي أسرته حماس مع جماعتين فلسطينيتين في يونيو/حزيران 2006.
 
اعتقالات
وفي سياق متصل اعتقل الجيش الإسرائيلي اليوم 14 فلسطينيا أثناء حملة دهم في الضفة الغربية.
 
وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أنه تم اعتقال 11 "مطلوبا" في مدينة نابلس "وعثر بحوزة أحدهم على مسدسين وكمية من الطلقات"، فيما اعتقل "مطلوب" أخر في قضاء نابلس و"مطلوبان" في قضاء الخليل.
 
ولم توضح الإذاعة ما إن كان المعتقلون ينتمون إلى أي جهة تنظيمية.

المصدر : الجزيرة + وكالات