وزير الخارجية المصري (يسار) مع نظيره البحريني بمؤتمر صحفي بالمنامة (الفرنسية)

أكد وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط الثلاثاء أن مصر تدعم البحرين ضد أي تهديدات خارجية، وأشار إلى أن الرئيس المصري حسني مبارك كان أول القادة الذين زاروا البحرين في بداية هذا العام "عندما ترددت بعض الأطروحات والأقاويل التي مست أمن البحرين".
 
وقال أبو الغيط في تصريحات أدلى بها خلال زيارته للبحرين، إن من يتعرض للبحرين بالقول فإن مصر سوف تتعرض له بالقول، وإن "هذا البلد العربي الشقيق له حقوقه في المنطقة ونحن ندافع عنه ونقف بجواره بكل ما نستطيع".
 
وأشار إلى أنه يحمل رسالة شفهية من ملك البحرين حمد بن عيسى إلى الرئيس مبارك تؤكد التزام البحرين بالعمل مع مصر في المجالات كافة وتعكس الرؤية البحرينية لـ"التهديدات" التي يتعرض لها أمن الخليج بصفة خاصة والعالم العربي بصفة عامة.

أبو الغيط: على إيران أن تحذر ولا تفقد
ثقة المجتمع الدولي في تصرفاتها (الفرنسية)
أمن الخليج
وقال الوزير إنه بحث مع الملك البحريني قضية الأمن في الخليج، وإن المباحثات تطرقت مع المسؤولين إلى موضوع الملف النووي الإيراني "وهو أمر بالغ الحساسية لأن إيران دولة لها تأثيرها في الوضع الإقليمي والدولي ولها رغبة في أن تمضي في استخدامات الطاقة النووية السلمية".
 
وقال إنه "يجب أن نقول لإيران من هنا من الخليج بأنها عضو في معاهدة منع الانتشار النووي، لذا فإن لها الحق في الاستخدامات السلمية للطاقة ولكن عليها أن تحذر ولا تفقد ثقة المجتمع الدولي في تصرفاتها".
 
وحول الدعم المصري والبحريني للسعودية في دفاعها عن أراضيها ضد جماعة الحوثي، قال أبو الغيط في ختام أعمال الدورة الثامنة للجنة المصرية
البحرينية، إن مصر تقف قلبا وقالبا مع السعودية وتدعمها ضد أي تمرد أو خطر تتعرض له.
 
وحول التفجيرات التي حدثت الاثنين في العراق، وفيما إذا كانت الأوضاع الأمنية ستؤثر على الزيارة المرتقبة لرئيس الوزراء العراقي نورى المالكي للقاهرة وأثر هذه التفجيرات علي أمن السفارة المصرية هناك، أكد أبو الغيط الذي دان التفجيرات أن جميع المصريين العاملين في السفارة المصرية في العراق بخير ويؤدون عملهم على أكمل وجه.

المصدر : الألمانية