بارة قال إن الإرادات في مصر والجزائر ستساعد في تجاوز هذه الأزمة (الجزيرة-أرشيف)
أعرب عبد الرزاق بارة مستشار الرئيس الجزائري عن أسفه لما حدث عقب مباراتي مصر والجزائر ضمن التصفيات المؤهلة لمونديال 2010 داعياً إلى "تجاوز مثل هذا الظرف".
 
ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية عن المستشار الجزائري قوله إن "الإرادات في مصر والجزائر ستساعد في تجاوز هذه الأزمة الظرفية"، مؤكداً أنها "أزمة مفتعلة من البعض سواء هنا أو هناك على مستوى الصحافة".
 
ويزور بارة مصر حاليا بدعوة من رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان بطرس بطرس غالي للمشاركة في أعمال الملتقى الأول للمنتدى الدائم للحوار العربي الأفريقي بشأن الديمقراطية وحقوق الإنسان الذي بدأ أعماله أمس.
 
وأشار بارة إلى أن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة عندما علم بأمر الدعوة أصدر تكليفه بأن يلغي جميع ارتباطاته لتلبية الدعوة "تأكيداً على عمق العلاقات التاريخية والأخوية بين البلدين والتي هي أسمى وأرفع من أي أزمات ظرفية مفتعلة".
 
وكان وزيرا البترول المصري والجزائري أجريا الاثنين مباحثات هي الأولى من نوعها عقب الأزمة الدبلوماسية بين البلدين الشقيقين التي أسفرت عنها مباراتي الفريقين.
 
وقالت وزارة البترول المصرية، في بيان الثلاثاء إن وزير البترول المصري سامح فهمي أجرى مباحثات مع نظيره الجزائري شكيب خليل تناولت سبل دعم العلاقات العربية ومشروعات التعاون المشترك بين مصر والجزائر.
 
وقالت مصر على لسان وزير الدولة للشؤون القانونية مفيد شهاب الاثنين إن مصر لن تعيد سفيرها إلى الجزائر إلا إذا حصلت على "اعتذار وتعويضات" عن الأضرار التي لحقت بالمصالح المصرية في هذا البلد.
 
وسحبت مصر سفيرها من الجزائر للتشاور كما استدعت السفير الجزائري في القاهرة للاحتجاج على تعرض بعض مصالحها في الجزائر لهجمات متظاهرين جزائريين عقب مباراة المنتخب الجزائري أمام مصر في القاهرة.

المصدر : وكالات