أنصار الحراك الجنوبي باليمن خرجوا في عدة مظاهرات منذ عام 2006 (رويترز-أرشيف)

دعا قيادي سابق في تنظيم القاعدة وأحد قيادات الحراك الجنوبي باليمن إلى عصيان مدني بمحافظة أبين جنوبي البلاد.
 
وقال مصدر يمني إن أتباع القيادي طارق الفضلي دعوا عبر مكبرات الصوت في جميع أرجاء مديريات أبين إلى العصيان, مشيرا إلى أن الفضلي توعد من يتخلف بالعقاب.
 
ولاقت دعوة الفضلي استحسانا من قبل أنصار ما يسمى الحراك الجنوبي خاصة أن أتباعه يعدون بالآلاف, واعتبروها دعوة جادة إلى العصيان المدني.
 
قيادة موحدة
وكان طارق الفضلي -الذي يرتبط بعلاقة مصاهرة مع أحد أقرباء الرئيس اليمني علي عبد الله صالح- أعلن في تسجيل مرئي السبت الماضي توحيد قوى الحراك وتشكيل ما سماها قيادة جنوبية موحدة، معتبراً ذلك اللبنة الأساسية لنشأة حركة التحرر الوطني في الجنوب.
 
وقال في خطاب له بمناسبة ذكرى الاستقلال من الاحتلال البريطاني إن التيار الجديد شاركت في صنعه كل قوى الجنوب بدون استثناء ومن كل الشرائح والقوى السياسية والسلاطين، الذين ينحدر هو منهم قبل أن يطرد إلى السعودية في عهد جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية قبل أن تتوحد مع الشمال في عام 1990.
 
وبشر الفضلي بما سماه عهدا جديدا من التضامن الوطني والثقة بالنفس والاعتماد على الذات واستخدام سلاح الاعتصامات والاحتجاجات والإضرابات العامة والعصيان المدني وغيرها من وسائل النضال، قائلا إن العام القادم سيكون عام الانتفاضات الشعبية الكبرى.
 
ويعد الفضلي من كبار قيادات القاعدة سابقا كما ساهم في اقتحام عدن خلال الحرب الأهلية عام 1994 وكان من كبار رجال السلطة في اليمن، حيث كان يشغل منصب عضو مجلس الشورى وعضو اللجنة العامة في المؤتمر الشعبي العام الحاكم، قبل أن يتحول إلى دعاة انفصال جنوب اليمن عن شماله.
 
يشار إلى أن محافظة أبين كانت إحدى سلطنات والد الفضلي، قبل أن يطرد من قبل الحزب الاشتراكي اليمني الذي وحد 22 سلطنة فيما عرف بجمهورية جنوب اليمن الديمقراطية الشعبية السابقة.

المصدر : يو بي آي