اللاجئون الفلسطينيون في العراق دعوا الدول العربية إلى إنهاء مأساتهم

قال مصدر فلسطيني إن قوة كبيرة من وحدة المغاوير التابعة لوزارة الداخلية العراقية اعتقلت خمسة من اللاجئين بينهم قاصر في السابعة عشرة من عمره بعد اقتحامها لمجمع البلديات الفلسطيني شرقي بغداد.
 
وقال المسؤول الإعلامي في رابطة فلسطينيي العراق ماهر حجازي إن القوات الحكومية بررت عمليات التفتيش والاعتقال بوجود من سمتهم إرهابيين، وهي تهمة نفاها اللاجئون.
 
واعتبر حجازي أن التهمة "جاهزة ومبتدعة لاقتحام مجمعهم واعتقال الأبرياء".
 
وعقب الاقتحام انتشرت حالة من الفوضى والخوف في صفوف اللاجئين بالمنطقة، حيث أعادت هذه الخطوة الأوضاع إلى الأجواء التي سادت عام 2006 والتي اتسمت وقتها باستهداف الفلسطينيين واختطافهم وتعذيبهم حتى الموت.
 
هجمة شرسة
ومن جانبه طالب رئيس رابطة فلسطينيي العراق ثامر مشينش بوقف الحملات ضد أبناء الشعب الفلسطيني، واعتبرها "مبرمجة وإن توقفت لفترة".
 
وأعرب مشينش عن إدانته لهذه "الهجمة الشرسة" ضد الفلسطينيين في العراق, مطالبا بغداد بحماية اللاجئين وإطلاق سراح المختطفين.
 
كما دعا رئيس الرابطة الدول العربية والجهات المسؤولة فلسطينيا وعربيا إلى التدخل لإيقاف ما يعانيه الفلسطينيون بالعراق، والعمل على إنهاء مأساتهم، على حد تعبيره.
 
يشار إلى أن مجمع البلديات الواقع جنوب شرقي بغداد من أكبر التجمعات الفلسطينية حيث تقيم فيه 1100 عائلة فلسطينية, وقد شهد عدة اقتحامات سابقة من قبل القوات الأميركية والشرطة العراقية والمليشيات المسلحة.

المصدر : قدس برس