موسى: الانقسام طعن قضية فلسطين
آخر تحديث: 2009/12/26 الساعة 20:51 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/12/26 الساعة 20:51 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/10 هـ

موسى: الانقسام طعن قضية فلسطين

موسى: خلافات فتح وحماس تافهة (الفرنسية-أرشيف)
قال الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى إن الانقسام الفلسطيني وجه طعنة للقضية الفلسطينية، وطالب بسرعة تحقيق المصالحة وعدم الوقوف أمام تفصيلات "تافهة" تعوق تنفيذها، كما أكد أن الدول العربية لن تقبل باتفاق سلام بدون القدس.

وجاءت تصريحات موسى ضمن كلمة ألقاها في افتتاح يوم للقدس نظمه البرلمان العربي الانتقالي بالعاصمة المصرية القاهرة السبت تحت عنوان القدس "خط أحمر".

ودعا موسى حركة المقاومة الإسلامية (حماس) للتوقيع على وثيقة المصالحة الفلسطينية التي أعدتها مصر ووقعت عليها حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، مطالبا بعدم طرح ذرائع لتأخير المصالحة ومؤكدا أن "كل التفصيلات والاقتراحات في نظر التاريخ تافهة، إذا قورنت بانقسام الصف، وحين تعرف التفصيلات سوف تعرف كم هي تافهة هذه الخلافات".

واعتبر الأمين العام للجامعة العربية أن سبب النزاع بين حركتي فتح وحماس لا يزال غامضا بالنسبة للمتابعين للقضية الفلسطينية، وقال "لا يرى أحد من المتابعين أي سبب لهذا النزاع وهذا الانقسام".

من جانبها سارعت حماس بانتقاد تصريحات موسى وقال المتحدث باسمها سامي أبو زهري إن الحركة لن تخضع لأي ضغط أو ابتزاز لتغيير مواقفها، متهما موسى في الوقت نفسه بالتهرب من مسؤولياته عبر إطلاق تصريحاته.

واعتبر أبو زهري أن هذه التصريحات تأتي "للتغطية على الصمت والعجز العربي"، مؤكدا أن مشكلة المصالحة الفلسطينية ليست في حماس بل في إضافة بنود للورقة المصرية لم يجر الاتفاق عليها.

قبول ورفض
وكانت مصر اقترحت في منتصف أكتوبر/تشرين الأول الماضي ورقة للمصالحة بين حركتي فتح وحماس وقعت عليها الأولى، في حين رفضت الثانية لوجود ملاحظات لها على بعض البنود.

ورفضت مصر، التي ترعى الحوار الوطني الفلسطيني، بشكل قاطع فتح ورقة المصالحة أمام إضافة تعديلات تطالب بها حماس، كما أعلن مسؤولون في حركة فتح رفضهم إدخال تعديلات.

هوية القدس
من جهة أخرى تضمنت كلمة موسى تنويها بتمسك العرب والمسلمين وكذلك المسيحيين بالقدس، مشيرا في هذا الصدد إلى مواقف منظمات مهمة على رأسها الاتحاد الأوروبي، حيث تقدمت السويد بطلب اعتماد القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين وأن تتوقف الإجراءات التي تمس بحاضر ومستقبل القدس الشرقية.
 
واعتبر موسى أن هذا "تطور مهم، وعلينا كمواطنين عرب أن نصر على الحفاظ على هوية القدس وتأكيد أن السلام يرتبط بمصير القدس الشرقية المحتلة عام 1967".

المصدر : وكالات

التعليقات