النائب البريطاني جورج غالاوي قال إن القافلة مصرة على الوصول إلى غزة (الفرنسية)

تصل اليوم قافلة شريان الحياة 3 للتضامن مع سكان قطاع غزة إلى ميناء العقبة الأردني، ومنه تنطلق الليلة باتجاه ميناء نويبع المصري، في أفق الوصول إلى القطاع يوم الأحد المقبل، حسب ما أعلن عنه القائمون عليها.

وترافق القافلة شخصيات سياسية ونقابية أردنية انضمت إلى نحو 270 من حملة الجنسيات الأوروبية، و170 ناشطا تركيا، وثلاثين أميركيا، كما يتوقع أن تنضم إليها من مصر شخصيات مصرية ونحو 15 نائبا في البرلمان التركي.

تطمين مصري
وقال المتحدث باسم الخارجية المصرية حسام زكي إن مصر لن تمنع مرور القافلة من معبر رفح على الحدود مع قطاع غزة "إذا استوفت شروط دخول المساعدات".

وكانت مصادر في قيادة القافلة قد قالت لمراسل الجزيرة نت في عمان محمد النجار إن هناك مؤشرات على احتمال منع سلطات القاهرة القافلة من الدخول.

وأضافت المصادر نفسها أن الشركة التي تم التعاقد معها لنقل القافلة من ميناء العقبة إلى ميناء نويبع اعتذرت عن تعاقدها، وتذرعت بضغوط مصرية وتهديدات بعدم السماح للمركب بالرسو في الميناء المصري.

وأكدت المصادر أن هناك محاولات لحجز سفينة تابعة لشركة أخرى أملا في عدم تعطيل القافلة، التي بدأت رحلتها من لندن في السادس من الشهر الجاري.

حسام زكي قال إن مصر لن تمنع القافلة من دخول غزة إذا استوفت الشروط (الجزيرة-أرشيف)
إصرار على الوصول

وقال النائب في البرلمان البريطاني جورج غالاوي الذي يترأس القافلة للجزيرة نت إن المشاركين مصرون على الوصول إلى القطاع المحاصر "مهما كلف الثمن".

ولفت غالاوي النظر إلى أنه يتوقع من السلطات المصرية حفاوة ورعاية كالتي لقيتها القافلة في كافة الدول التي مرت بها لا سيما تركيا وسوريا والأردن.

ونفى وجود أي اتصالات مع الجانب المصري لتسهيل عبور القافلة، فيما قال مرافق تركي للقافلة إن الحكومة التركية ستتابع اتصالاتها لضمان وصولها لوجهتها.

وكانت القافلة قد دخلت العاصمة الأردنية عمان يوم أمس الأربعاء بعد أن تعرضت لتأخير من قبل قوات الأمن على الحدود السورية الأردنية لمدة ساعتين، حيث طلب منها تغيير مسارها.

وحظيت القافلة باستقبال شعبي كبير، بدأ عند الحدود واستمر في عمّان، حيث أقيم مهرجان للاحتفال بها في مجمع النقابات المهنية مساء أمس.

المصدر : الجزيرة