فولك: الوضع بغزة يمثل فشلاً للمجتمع الدولي  في تحمله مسؤولياته
طالب مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بالأراضي الفلسطينية المحتلة ريتشارد فولك بضرورة تطبيق توصيات تقرير لجنة تقصي الحقائق الأممية، التي ترأسها القاضي ريتشارد غولدستون، بشكل كامل وسريع.

وقال فولك في بيان بمناسبة قرب حلول الذكرى الأولى للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة "إن على حلفاء إسرائيل في أوروبا وأميركا الشمالية أن يصروا على ضرورة رفع الحصار غير القانوني المفروض على قطاع غزة، وأن يدعم ذلك بالتهديد بفرض عقوبات اقتصادية".

وأشار فولك إلى أن مأساة سكان قطاع غزة البالغ عددهم 1.5 مليون نسمة من المتضررين من الحصار الإسرائيلي "مستمرة دون اعتراض دولي رسمي"، موضحاً أن ذلك الوضع "يمثل فشلاً مأساوياً في تحمل الحكومات القوية في العالم والأمم المتحدة لمسؤولياتها".

وفي نفس الاتجاه قالت منظمات حقوقية دولية إن المجتمع الدولي "غدر" بالفلسطينيين في قطاع غزة بعد سماحه لإسرائيل بمواصلة حصارهم رغم مرور عام كامل على نهاية الحرب على القطاع.

وأكدت 16 منظمة وجماعة من بينها منظمة العفو الدولية وأوكسفام بفرنسا وتحالف منظمات حكومية هولندية في تقرير، أن المجتمع الدولي غدر بشعب غزة لعدم تمكنه من ترجمة أقواله إلى أفعال من أجل إنهاء "الحصار الجماعي" الذي يمنع إعادة البناء في القطاع.

يُذكر أن التقرير الذي وضعه غولدستون بشأن الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة خلال ديسمبر/كانون الأول ويناير/كانون الثاني الماضيين، يطالب كلا من الإسرائيليين والفلسطينيين "بتحقيق مستقل وذي مصداقية وفق المعايير الدولية".

كما يطلب التقرير في فقرته السادسة من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون مراقبة تطبيق القرار، ورفع تقرير إلى الجمعية العامة بهذا الشأن خلال ثلاثة أشهر.

وصوتت الجمعية العامة الأممية على التقرير أوائل الشهر الماضي بأغلبية 114 صوتا مقابل 18 وامتناع 44 دولة عن التصويت، كما تبنى مجلس حقوق الإنسان التابع للمنظمة التقرير نفسه في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بموافقة 25 من أصل 47 عضوا.

المصدر : قدس برس