المعركة ضد القاعدة تستعر باليمن
آخر تحديث: 2009/12/24 الساعة 20:44 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/12/24 الساعة 20:44 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/8 هـ

المعركة ضد القاعدة تستعر باليمن

عناصر من القاعدة ظهرت علنا باليمن قبل أيام (الفرنسية)

ألمح تقرير لوكالة أسوشيتد برس إلى أن طائرات أميركية بلا طيار هي التي نفذت الغارة التي استهدفت قبل أيام عناصر من تنظيم القاعدة في جنوب اليمن وراح ضحيتها أيضا عدد من المدنيين، واعتبر التقرير أن هذه الغارة تأتي ضمن الإستراتيجية الأميركية الجديدة التي تركز على اليمن وباكستان كمركزين رئيسيين للحرب ضد القاعدة.

وأشار التقرير إلى أن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) ضخت ما يقرب من سبعين مليون دولار في شكل مساعدات عسكرية لليمن هذا العام، وهو ما يمثل تدفقا ماليا هائلا يستهدف القضاء على توسع القاعدة واتخاذها ملاذا آمنا في ذلك البلد.

ووفقا للوكالة الأميركية، فقد جاءت الغارة الجوية التي نفذتها قوات أميركية بشكل سري الأسبوع الماضي لتمثل جزءا من حملة متنامية لدعم القوات اليمنية وتحسين قدراتها، علما بأن أميركا أنفقت بسخاء على هذا الموضوع هذا العام مقارنة بالعام الماضي الذي لم يشهد أي إنفاق.

ومثلما بذل الجيش الأميركي جهدا لدعم حرس الحدود الباكستاني، فإنه قدم دعما تدريبيا للقوات اليمنية في مجال مكافحة الإرهاب، كما أنه يتولى تزويدها بمعلومات استخباراتية ربما تتضمن عمليات مراقبة تقوم بها طائرات بدون طيار وفقا لما يعتقده مسؤولون أميركيون ومحللون.

"
السلطات اليمنية تخشى من أن دورا أميركيا واضحا في هذا الشأن سوف يؤدي إلى تأجيج الصراعات الداخلية في البلاد
"
وقت حساس
ويأتي هذا الاهتمام الشديد في وقت حساس من الناحية السياسية، حيث إن الولايات المتحدة واليمن تواصلان محادثات حول إمكانية نقل المعتقلين اليمنيين في قاعدة غوانتانامو وتسهيل عودتهم إلى وطنهم.

ومع أن هذا النقل يمثل أمرا حاسما بالنسبة للرئيس باراك أوباما الذي تعهد بإغلاق معتقل غوانتانامو، فإن قادة الولايات المتحدة ليسوا مقتنعين بأن اليمن جاهز لذلك أو إنه ببساطه لن يطلق سراح هؤلاء المعتقلين.

من جانبها، تتابع صنعاء بإحباط المعلومات التي تتواتر عن تورط الولايات المتحدة في غارة الأسبوع الماضي ونجا منها قائد محلي لتنظيم القاعدة لكن قتل فيها آخرون، علما بأن السلطات اليمنية تخشى من أن دورا أميركيا واضحا في هذا الشأن سوف يؤدي إلى تأجيج الصراعات الداخلية في البلاد.

وكنتيجة لذلك، فإن المراقبين ليس بإمكانهم إلا الحديث الهامس حول التحركات المتزايدة التي تشهدها قاعدة عسكرية في شمال غرب اليمن، فضلا عن مشاهدتهم لطائرات جديدة وطائرات بدون طيار تحلق في سماء البلاد، حيث أكد مسؤول دفاعي أن الأسابيع الماضية شهدت تدريبات في مجال مكافحة الإرهاب تنوعت بين برية وجوية وبحرية.

نتيجة عكسية
ويقول غريغوري جونسون، وهو خبير بالشؤون اليمنية في جامعة برينستون وقام بزيارات منتظمة لليمن، إن الوجود الأميركي هناك يتزايد بشكل مؤكد، وأكد أن ذلك كان واضحا في السفارة الأميركية عندما زار اليمن الصيف الماضي.

ويعتقد جونسون أن هذه الزيادة بالتوازي مع الضربة الأخيرة التي راح ضحيتها مدنيون إلى جانب أعضاء بالقاعدة، قد تكون نتيجتها الوحيدة هي دعم القاعدة في اليمن مع إثارة الجماعات المناهضة للحكومة، أي أن النتيجة في النهاية ستكون عكسية.

ويوضح جونسون أن شريط فيديو وصورا لأطفال ونساء قتلوا في الغارة الأخيرة ستمثل عوامل تساعد على تجنيد عناصر جديدة لتنظيم القاعدة.

ويضيف أن "المسؤولين الأميركيين بدورهم لن يؤكدوا علانية مشاركتهم في غارة الأسبوع الماضي وسيقدمون فقط تعليقات عامة وفضفاضة حول النشاطات الأميركية باليمن".

فالمتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية بي جي كراولي يقول "نحن نواصل تقديم المشورة والتدريب والمعدات إلى كل من السعودية واليمن كجزء من جهودنا المستمرة للتعاون الأمني".

ومع ذلك فإن آخرين يعترفون بتورط الولايات المتحدة في الهجوم، ويقولون إنها تقدم المزيد من الدعم والمراقبة لليمن في حملته لضرب تنظيم القاعدة الذي ينشط في مساحات شاسعة لا تسيطر عليها الحكومة.

ضحايا قصف تقول صنعاء إنه استهدف مقاتلين من القاعدة
تغيير إستراتيجي
وتمثل هذه العملية ذروة التغيير الإستراتيجي الذي بدأته الولايات المتحدة قبل نحو عام، عندما اعتبرت أن اليمن وباكستان هما مركزان رئيسيان للحرب ضد تنظيم القاعدة، وهو ما أكده لأسوشيتد برس مسؤول عسكري على دراية مباشرة بهذه الإستراتيجية.

وقال المسؤول الذي اشترط عدم الكشف عن اسمه بسبب الطبيعة السرية للعمليات، إن هذا الدعم الأميركي يأتي بناء على طلب من اليمن.

وقد نفى كراولي ما وصفه البعض بتورط أميركي في الحرب التي تجري في شمال اليمن بين الحكومة وجماعة الحوثي الشيعية، وأكد أن الولايات المتحدة ليس لها أي دور مباشر في ما يجري على طول الحدود.
 
وكانت السعودية بدأت أوائل نوفمبر/تشرين الثاني الماضي عملية جوية وبرية ضد الجماعة التي تخوض تمردا ضد الحكومة اليمنية، وذلك بعد مناوشات جرت على الحدود.

ويعتقد كثيرون أن الصراع تطور إلى اشتباك بين السعودية حليفة الولايات المتحدة وإيران التي يتهمها اليمن بدعم المتمردين الشيعة، في حين يتهم الحوثيون بدورهم حكومة بلادهم بالتحالف مع "السنة المتشددين" علما بأن إيران تنفي أي تورط لها في هذا الصراع.

وشهدت الفترة الماضية تدفق دبلوماسيين وقادة عسكريين من الولايات المتحدة إلى اليمن للضغط على حكومتها من أجل تصعيد حملتها ضد تنظيم القاعدة، في حين يشدد مسؤولون يمنيون في الوقت نفسه، على أنهم بحاجة إلى معدات أفضل ومساعدات أخرى.

وقد استجابت واشنطن للمطالب اليمنية وقدمت هذا العام أكثر من ثلاثين مليون دولار عبارة عن سفن ومعدات أخرى لخفر السواحل إضافة على 25 مليونا لتأمين الحدود وستة ملايين لطائرات مروحية مع كاميرات يمكنها العمل ليلا.

لكن كريستوفر بوسيك، وهو خبير بالشؤون اليمنية يعمل بواشنطن ضمن مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي، يؤكد أن المشاركة العسكرية المباشرة في اليمن لن تكون كافية لمواجهة المشكلة بشكل ملائم، حيث يجب بناء القدرات المحلية للتعامل مع الأمر بطريقتهم الخاصة.

يذكر أن ناشطي القاعدة في كل من السعودية واليمن أعلنوا في وقت سابق من العام الجاري عن اندماجهم لتكوين ما أصبح يعرف بـ"تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب" وهي الخطوة التي أعقبها كما يقول مسؤولو المخابرات الأميركية، عمليات تجنيد لأعضاء جدد إضافة إلى محاولات لم ينجح أغلبها لعبور الحدود من اليمن إلى السعودية.

وقدم هذا التنظيم عدة إشارات على أنه ينوي استهداف المصالح الغربية في شبه الجزيرة العربية.

المصدر : أسوشيتد برس