الكنائس العراقية تستعد لاحتفالات أعياد الميلاد وتخشى الهجمات (الفرنسية)

شهد العراق اليوم عددا من حوادث العنف المتفرقة أدت إلى مقتل ثمانية أشخاص وإصابة عدد آخر بجروح، واستهدف أحدها كنيسة بالموصل على الرغم من الاستنفار الأمني لتأمين احتفالات الميلاد وذكرى عاشوراء.
 
وأعلنت مصادر أمنية عراقية مقتل شخصين وإصابة خمسة آخرين بانفجار عبوة ناسفة استهدف كنيسة مار توما للسريان الأرثوذكس، وسط مدينة الموصل شمال العراق صباح الأربعاء.

وأكد مصدر طبي أن القتيلين هما رجلان مسلمان (55 و60 عاما)، وقال شاهد عيان إن "عربة محملة بالطحين أوقفها شخص أمام الكنسية انفجرت مما أسفر عن أضرار كبيرة".
 
وتقع الكنيسة في وسط حي قديم، ودخول السيارات إلى هناك غير مسموح به، وفرضت الشرطة طوقا حول مكان الانفجار ولم تسمح لأحد بالاقتراب منه.

ومن جانبه، قال راعي كنيسة الطاهرة للسريان الأرثوذكس الأب فائز وديع "هذه هي هدايا عيد الميلاد في الموصل وهي تقديم التهاني والتبريكات في هذه المناسبة العظيمة ونحن نحتفل بعيد المحبة والسلامة".

وتابع "سنبقى نصلي في البيوت والشوارع والمحلات، والله موجود في كل مكان، ليس فقط في الكنيسة وليس فقط في الدير".
 
تأهب
وهذا خامس هجوم يستهدف كنائس ومواقع دينية مسيحية في الموصل خلال الأشهر القليلة الماضية.
 
الشرطة العراقية توقف شخصا قالت إنه انتحاري ببغداد (رويترز)
ودفعت هذه الهجمات إلى وضع قوات الجيش العراقي في حالة تأهب لتأمين حماية المسيحيين في عدد من المحافظات أبرزها نينوى وكبرى مدنها الموصل، بحسب ما أعلنه المتحدث باسم وزارة الدفاع العراقية اللواء محمد العسكري الجمعة.

 
قتلى
وفي أعمال عنف أخرى الأربعاء قتل ستة أشخاص بينهم مرشح للانتخابات التشريعية القادمة، واثنان من عناصر الصحوة في ثلاثة انفجارات في الفلوجة وبغداد وديالى.
 
وقال مصدر أمني إن مسلحين مجهولين هاجموا نقطة تفتيش تابعة للشرطة في منطقة كريط في قضاء أبو غريب غرب بغداد، وقتلوا بأسلحة كاتمة للصوت أربعة من أفراد الشرطة.

ومن جهة أخرى قال مصدر أمني إن عبوة لاصقة انفجرت في حافلة ركاب قرب ساحة مالك الأشتر في منطقة الكاظمية شمال بغداد، مما أسفر عن مقتل شخص وإصابة أربعة آخرين بجروح خطيرة.
 
كما أعلنت مصادر أمنية اعتقال انتحاري بحوزته ثلاثة أحزمة ناسفة داخل منزل يستخدم لتفخيخ السيارات في بغداد.
استنفار أمني لتأمين ذكرى عاشوراء
  (الفرنسية-أرشيف)

وذكر المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد اللواء قاسم عطا اليوم أن القوات العراقية أحبطت محاولة انتحاري تفجير نفسه في حي الجامعة غربي بغداد. 

وقال إن القوات الأمنية لا تزال تحقق مع المعتقل لمعرفة تفاصيل أكثر عن الشبكات المرتبطة به خصوصا أن المؤشرات الأولية تدل على أنه  ينتمي إلى تنظيم القاعدة، على حد تعبيره. 

ولقي اللواء في الجيش العراقي رياض عبد المجيد مصرعه مساء الثلاثاء إثر إطلاق النار عليه قرب منزله، وقتل شخص آخر بانفجار قنبلة زرعت بمسجد للشيعة.
 
وفي غضون ذلك عززت القوات العراقية تواجدها حول المزارات الشيعية، وقال المتحدث باسم الشرطة في كربلاء علاء عباس جعفر إنه تم نشر 25 ألف جندي لهذا الغرض.

المصدر : وكالات