هانيبال يطالب بتعويض على نشر صورتين له أثناء اعتقاله (الفرنسية-أرشيف)

قدم هانيبال نجل الزعيم الليبي معمر القذافي دعوى قضائية ضد سلطات جنيف بسويسرا وصحيفة تصدر بالمدينة لنشر صور له أثناء فترة اعتقاله العام الماضي.
 
ويطالب هانيبال بتعويض على ما سماه "التطفل غير القانوني" والضرر المعنوي الذي لحقه بعد نشر صحيفة لاتريبين صورتين التقطتهما الشرطة.
 
وقال بيان أصدرته السلطات القضائية في جنيف إن هانيبال رفع دعوى ضد سلطات كانتون جنيف والصحيفة وصحفي لم يذكر اسمه في 17 ديسمبر/كانون الأول دون الكشف عن المزيد من التفاصيل.
 
واعتقل هانيبال برفقة زوجته ألين في يوليو/تموز الماضي في جنيف بعد شكوى تقدم بها خادمان اتهماهما فيها بالتعرض لهما بالضرب، وتم إسقاط القضية في إطار تسوية شاملة في المحكمة.
 
وتسببت هذه القضية في توتر العلاقات بين ليبيا وسويسرا قطعت خلالها طرابلس إمدادات النفط عن جنيف وسحبت أكثر من خمسة مليارات دولار من الأصول من البنوك السويسرية.
 
اعتذار
واضطر الرئيس السويسري هانز رودلف ميرتس في أغسطس/آب الماضي زيارة طرابلس لتقديم اعتذار رسمي لليبيا في ما وصفه "الخطوة الوحيدة الممكنة لكسر الجمود في علاقات البلدين بعد أن وصلت المفاوضات بينهما إلى طريق مسدود".
 
ومن جانب آخر تأجل أمس النظر في الاستئناف المقدم من رجلي أعمال سويسريين محكوم عليهما غيابيا في ليبيا بالسجن 16 شهرا نافذا بتهمة الإقامة بصورة غير شرعية.
 
ولم يحضر الرجلان الجلسة خلافا لما أكده محاميهما صالح الزحاف الاثنين والذي اكتفى بالقول إنهما غيرا رأيهما.
 
وحكم على غولدي رئيس فرع شركة أي بي بي السويسرية للهندسة الكهربائية في ليبيا ورشيد حمداني الإنشاءات بالسجن 16 شهرا لاتهامات تتعلق بقواعد الهجرة، ويواجهان الآن محاكمتين باتهامات تتعلق بأنشطة اقتصادية غير قانونية.
 
ولم يسمح لهما بمغادرة ليبيا في يوليو/تموز 2008 عقب إلقاء القبض على هانيبال في جنيف، وينفي مسؤولون ليبيون أي صلة بين إلقاء القبض على نجل القذافي وقضية رجلي الأعمال السويسريين.

المصدر : وكالات