الحصار الإسرائيلي على غزة أعاق إعادة الإعمار رغم الوعود بالمعونات (الفرنسية-أرشيف)

قالت منظمات حقوقية دولية إن المجتمع الدولي "غدر" بالفلسطينيين في قطاع غزة بعد سماحه لإسرائيل بمواصلة حصارهم رغم مرور عام كامل على نهاية الحرب على القطاع.
 
وأكدت 16 منظمة وجماعة من بينها منظمة العفو الدولية وأوكسفام بفرنسا وتحالف منظمات حكومية هولندية في تقرير، أن المجتمع الدولي غدر بشعب غزة لعدم تمكنه من ترجمة أقواله إلى أفعال من أجل إنهاء الحصار "الجماعي" الذي يمنع إعادة البناء بالقطاع.
 
وقال التقرير بمناسبة الذكرى الأولى للحرب الإسرائيلية على غزة، إن السلطات الإسرائيلية سمحت فقط بعبور 41 شاحنة تحمل مواد للبناء إلى غزة منذ انتهاء هجومها العسكري الذي استمر ثلاثة أسابيع وخلف آلاف الشهداء والجرحى, مشيرا إلى أن هناك حاجة إلى الآلاف من تلك الشاحنات لترميم المساكن.
 
إجراءات فورية
كما دعت تلك المنظمات والجمعيات الاتحاد الأوروبي إلى اتخاذ إجراءات فورية ومنسقة لضمان رفع الحصار.

وجاء في التقرير أن 90% من سكان غزة يعانون من انقطاع الكهرباء يتراوح بين أربع وثمان ساعات يوميا.
 
وأضاف أن ضعف جودة المياه مصدر أيضا لقلق كبير لوكالات المعونات مع تسبب الإسهال في 12% من وفيات الأطفال.
 
ويمنع الحصار الإسرائيلي دخول مواد مثل الإسمنت والصلب للقطاع الذي يسكنه نحو 1.5 مليون نسمة وتسيطر عليه حركة المقاومة الإسلامية (حماس). وعرقل هذا المنع إعادة الإعمار رغم الوعود بتقديم المعونات تقدر بمليارات الدولارات.
 
وتزعم تل أبيب أن الحصار الذي تفرضه على غزة يقيد دخول المواد التي يمكن أن تستخدم لأغراض عسكرية من طرف حماس والفصائل الأخرى.

المصدر : رويترز