حزب عراقي يحذر من تدخل إيران
آخر تحديث: 2009/12/22 الساعة 18:39 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/12/22 الساعة 18:39 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/6 هـ

حزب عراقي يحذر من تدخل إيران

التكريتي: احتلال إيران لبئر بحقل الفكة عمل استفزازي (الجزيرة-أرشيف)
اعتبر الحزب الإسلامي العراقي أن الخروقات الإيرانية لحدود البلاد وتدخلها في الشأن الداخلي تمثل عملاً استفزازياً لا يخدم مصالح أحد، لافتا إلى أن من شأن هذه الممارسات إعادة الأمور إلى مربع العداوة والاحتراب بين الطرفين.

وقال الأمين العام في بيان إن احتلال إيران للبئر4 بحقل الفكة النفطي يمثل عملاً استفزازياً، مبدياً استغرابه من هذا الموقف في وقت كان الجميع يأمل فيه بناء علاقات إيجابية مع دول الجوار ومن ضمنها إيران.

ورفض أسامة التكريتي أي تدخل في الشأن العراقي من أي دولة كانت، مشددا على أن "هذه الممارسات ستعيدنا إلى مربع العداوة والتناحر والاحتراب مع الآخر" في إشارة إلى الحرب العراقية الإيرانية (1980-1988).

وكانت قوة عسكرية إيرانية احتلت بئرا بحقل الفكة النفطي العراقي في محافظة ميسان يوم الجمعة الماضي، وقامت بعدها برفع العلم الإيراني فوق برج البئر بعد إنزال العلم العراقي.

وقد واجه هذا العمل موجة احتجاجات رسمية وشعبية، كان من بينها استدعاء سفير طهران إلى الخارجية، والطلب من سفير العراق بطهران تسليم مذكرة دبلوماسية للخارجية الإيرانية.

وقد تضاربت الأنباء بشأن انسحاب القوة الإيرانية من الأراضي العراقية كلياً أو جزئياً، بينما ينوي البرلمان العراقي عقد جلسة خاصة بوقت لاحق من اليوم لبحث الأمر واتخاذ قرار بشأنه.

"
الهاشمي: ما تعرض له حقل الفكة النفطي يؤكد من جديد مطامع إيران في الأراضي العراقية وفي ثروات العراق
"
عدوان سافر
ومن جهته اعتبر طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي أن "سيطرة قوة عسكرية إيرانية على بئر بحقل النفط عدوان سافر على السيادة لا يمكن السكوت عنه" داعيا طهران لسحب قواتها لداخل حدود بلادها فورا.

وقال الهاشمي في بيان صادر عن مكتبه الإعلامي إن ما تعرض له حقل الفكة النفطي يؤكد من جديد مطامع إيران في الأراضي العراقية وفي ثروات العراق، ووصف الأمر بأنه عدوان سافر على السيادة العراقية لا يمكن السكوت عنه على الاطلاق.

ولفت إلى أن التصرف الإيراني أثار مشاعر العراقيين جميعا خصوصا منطقة الفرات الأوسط والجنوب، مشيدا بمواقف العراقيين وخصوصا عشائر الجنوب.

سوء فهم
وقد وصفت إيران الحادثة الحدودية مع العراق بأنها "سوء فهم" ودعت خبراء من البلدين لدراسة قضايا ترسيم الحدود.

وأدلى المتحدث باسم الخارجية رامين مهمانبرست بتصريحات في مؤتمر صحفي ترجمها تلفزيون الدولة الناطق بالإنجليزية، جاء فيها "موقفنا شديد الوضوح، كان هناك سوء فهم".

من جهة أخرى قال مهمانبرست إن إيران مستعدة لاستضافة اجتماع دول الجوار العراقي، لكنه نفى احتمال مشاركة الولايات المتحدة بهذا الاجتماع.

المصدر : وكالات