مكتب إرشاد جديد لإخوان مصر
آخر تحديث: 2009/12/21 الساعة 20:52 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/12/21 الساعة 20:52 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/5 هـ

مكتب إرشاد جديد لإخوان مصر


انتخبت جماعة الإخوان المسلمين في مصر مكتب إرشاد جديد من 16 عضوا وسط انقسامات داخلية عميقة تهدد بإضعاف أكبر قوة معارضة في البلاد.
 
وأسفرت الانتخابات عن مفاجأة تمثلت في خروج كل من محمد حبيب النائب الأول للمرشد وعبد المنعم أبو الفتوح زعيم تيار الإصلاحيين في الجماعة، وفوز قادة التيار المحافظ.
 
وقال المرشد العام محمد مهدي عاكف الذي تنتهي ولايته يوم 13 يناير/ كانون الثاني المقبل في بيان "الإخوان عانوا من ملابسات وأحداث كثيرة في الأسابيع القليلة الماضية، كما عانوا من تضارب التصريحات ومن المناخ العام الذي أوجدته".
 
وكان حبيب ذكر في مقابلة مع رويترز أن الانتخابات خالفت لوائح الجماعة, واعتبر أن الدعوة إليها "جاءت من عاكف وليس مكتب الإرشاد المنوط به الدعوة للانتخابات".
 
كما اعتبر أن "إجراء الانتخابات بهذا الاستعجال هدفه تمكين فريق ما ضد فريق آخر وليس فقط استبعادي شخصيا بل التعدي على صلاحيات مكتب الإرشاد".


 
محمد حبيب: الانتخابات خالفت لوائح الجماعة (الجزيرة-أرشيف)
مكتب الإرشاد
يشار إلى أن مكتب الإرشاد يعمل كلجنة تنفيذية للجماعة، وينتخبه مجلس شورى الإخوان.
 
وتقول مصادر في الجماعة لرويترز إن الانتخابات بدأت الخميس، وإنها تشمل انتخاب مرشد عام جديد.
 
كما يقوم مجلس الشورى الذي يتكون من 115 عضوا ويوجد أعضاؤه في محافظات مختلفة، بانتخاب المرشد وأعضاء مكتب الإرشاد.
 
وبسبب وجود عدد من أعضاء مجلس الشورى في السجون والمرض الشديد لعدد آخر، يصل عدد الأعضاء المؤهلين للاقتراع حاليا نحو مائة, طبقا لرويترز, نقلا عن مصادر بالجماعة.
 
وتجرى انتخابات الإخوان بشكل سري وسط تقارير حول الانقسامات بين التيارين المحافظ والإصلاحي فيها الذي يطالب بمرونة في قضايا داخلية وخارجية تتخذ الجماعة بشأنها مواقف متشددة، ومنها إجراء حوار مع الولايات المتحدة.
 
يُذكر أن الجماعة التي حصلت على نحو خمس مقاعد مجلس الشعب بالانتخابات التي أجريت عام 2005 تبرز كأقوى جماعة سياسية معارضة في مصر, ويتعرض أعضاؤها لاعتقالات متتالية.
 
وتقول رويترز نقلا عن محللين إن الحكومة المصرية تسعى لمنع زيادة شعبية الإخوان المسلمين للدرجة التي تهدد حكم الرئيس حسني مبارك.
المصدر : الجزيرة + رويترز