السيارة الحكومية التي استهدفها انفجار حي عيلقابتا (الجزيرة نت)

جبريل يوسف علي-مقديشو
 
قتل ثلاثة من جنود القوات الحكومية الصومالية وأصيب ثمانية آخرون في انفجار استهدف العربة التي كانوا يستقلونها بحي عيلقابتا جنوبي مقديشو صباح اليوم في حين قتل مدنيان أحدهما امرأة جراء الانفجار.
 
 
كما قتل ستة مدنيين وأصيب تسعة آخرون في قصف مدفعي متبادل بين القوات الحكومية ومقاتلين إسلاميين في الأحياء الشمالية لمقديشو، في حين قتل خمسة مدنيين وأصيب ثمانية آخرون عندما سقطت قذيفة هاون على مبنى إذاعة VOD بحي سوق بعاد وسط العاصمة الصومالية.
 
وأدى سقوط قذيفة أخرى قرب مبنى إذاعة القرن الأفريقي وسط مقديشو إلى مقتل ثلاثة مدنيين وإصابة عشرة آخرين بجروح.

وأفاد شهود عيان بأن القوات الحكومية قتلت مدنيين اثنين في منطقة سركوستا غربي مقديشو كان أحدهما يقود دراجة نارية فشكت القوات الحكومية في أنه يحمل متفجرات فأطلقوا عليه النار وأردوه قتيلا وقتل آخر كان يسير بجانبه.
 
جثة المرأة التي قتلت في انفجار عيلقابتا (الجزيرة نت)
استهداف برلماني
وفي مدينة قروي عاصمة إقليم بونتلاند شرقي الصومال استهدف انفجار سيارة رئيس برلمان حكومة الإقليم عبد الرشيد محمد حرسي أثناء دخوله إلى منزله بسيارته، وقتل في الانفجار أحد أفراد حرسه الشخصي وأصيب سائقه.
 
ونفى علي يوسف نائب وزير الداخلية في حكومة الإقليم في اتصال هاتفي مع الجزيرة نت، إصابة رئيس البرلمان في الانفجار، لكن شهود عيان قالوا إنه أصيب إصابة طفيفة.
 
وعما إذا كان يلقي بالمسؤولية على جهة معينة قال يوسف "لا يمكنني توجيه اتهامات حاليا لأن الحادثة وقعت قبل قليل"، مشيرا إلى أن الانفجار تم عن طريق لغم تم التحكم فيه عن بعد.
 
وندد يوسف بالعملية ووصفها بالمشينة وقال "استهداف شخص مسالم ومحاولة قتله عملية جبانة لا تمت لديننا الحنيف بصلة".

المصدر : الجزيرة