الحادث يأتي غداة زيارة الحريري لدمشق واجتماعه بالأسد (الفرنسية)

أطلق مسلحون مجهولون النار على حافلة سورية بشمال لبنان فجر اليوم، مما أسفر عن مقتل أحد ركابها من العمال السوريين الذين كانت تقلهم, وإصابة عدد آخر.

 

وقالت مصادر أمنية لبنانية إن حافلة الركاب القادمة من سوريا تعرضت إلى إطلاق نار لم يعرف مصدره، في محلة دير عمار بشمال لبنان.

 

وذكرت "الوكالة الوطنية للإعلام" اللبنانية أن حافلة كانت تقل 25 راكبا وكانت تسير على الطريق الدولي بين طرابلس وعكار وتحديدا في منطقة دير عمار عندما تعرضت لإطلاق نار من مجهولين، تسبب في مقتل أحد ركابها على الفور.

 

وفرض الجيش والقوى الأمنية اللبنانية طوقا أمنيا في موقع الحادث الواقع على بعد حوالي خمسة كيلومترات شمال طرابلس، كبرى مدن شمال لبنان، التي كانت الحافلة متجهة إليها.


ونقلت وكالة فرانس برس عن مسؤول أمني لم يذكر اسمه القول إن الحافلة كانت تسير بالقرب من نقطة تفتيش بمحاذاة الطريق السريع بين لبنان وسوريا عندما تعرضت لإطلاق النار.


وقال شهود عيان إن ثلاثة نوافذ على جانب السائق تحطمت، بسبب تعرضها لطلقات النار التي أحدثت ثقوبا في دواليب الحافلة، وأفادوا أن القتيل عامل في السابعة عشر من عمره.

ويأتي الاعتداء غداة زيارة استمرت يومين قام بها رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري لدمشق، التقى خلالها الرئيس السوري بشار الأسد
 
وتعد الزيارة الأولى منذ اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري عام 2005، واستهدفت الزيارة طي صفحة من العلاقات المضطربة استمرت نحو خمس سنوات بين دمشق والتحالف السياسي الذي يتزعمه الحريري.

المصدر : وكالات