أطلق رئيس الحكومة المقالة إسماعيل هنية مبادرة للخروج من الانقسام وتجميع الواقع الفلسطيني، يوم الاثنين 14/12/2009 في مهرجان انطلاقة حركة حماس في غزة. وتقوم هذه المبادرة على النقاط التالية:
 
أ- ضرورة استعادة الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام في وجه محاولات اجتثاث القضية الفلسطينية وحرف حركة التحرر الوطني عن مكانها الطبيعي، وذلك يتم بتشكيل حكومة فلسطينية موحدة على قاعدة التوافق الوطني.

ب- بناء المرجعية القيادية للشعب الفلسطيني والمتمثلة بمنظمة التحرير الفلسطينية وتأمين مشاركة الجميع وعلى أسس سياسية وإدارية استنادا إلى الاتفاقات الموقعة بالخصوص في حوارات القاهرة في مارس 2005.

ج- التوافق في هذه المرحلة على برنامج وطني يستند إلى العمل على إنهاء الاحتلال وإزالة كافة المستوطنات وإقامة الدولة الفلسطينية على كامل حدود الرابع من حزيران عام 67، وعاصمتها القدس، والتمسك بحق العودة والإفراج عن كافة الأسرى والمعتقلين وذلك استنادا إلى ما جاء في وثيقة الوفاق الوطني واتفاق مكة المكرمة واتفاق القاهرة.

د- التمسك بالمقاومة الراشدة العاملة العارفة المخططة والتي تقوم على أساس حق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال، مع تعديل التنسيق الذي يخدم حماية المقاومة وأساليب عملها ويمنحها الديمومة لتحقيق طموحات وتطلعات شعبنا الفلسطيني.

هـ- ترتيب أجهزة السلطة الفلسطينية ودوائرها بحيث لا تخدم المصالح الإسرائيلية، ولا تضفي الشرعية على الاحتلال، ولا تعمل على حماية أمنه أو تسويقه في المنطقة.

و- استعادة البعد العربي والإسلامي وحشد حركة التضامن الدولي للقضية الفلسطينية، وتأمين دعم هذه الأبعاد لطموحات شعبنا وتطلعاته في حريته وتقرير مصيره الوطني.

المصدر : الجزيرة