المالكي (يسار) خلال اجتماعه مع نظيره المصري نظيف بالقاهرة (رويترز)

استبعد قيادي بالحزب الوطني الحاكم بمصر استجابة النائب العام أو القضاء لطلب نائب بارز بمجلس الشعب باعتقال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الذي وصل القاهرة الأحد في زيارة رسمية يستقبله خلالها الرئيس حسني مبارك.
 
وكان النائب المستقل بمجلس الشعب مصطفى بكري تقدم السبت ببلاغ للنائب العام باعتقال المالكي فور وصوله القاهرة، متهماً إياه بالتآمر في اعتقال وإعدام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين في ديسمبر/ كانون الأول 2006.
 
وقال القيادي بالحزب الحاكم جهاد عودة في حديث لمراسل الجزيرة نت بالقاهرة محمود جمعة إن مصر معتادة على حسن الضيافة لزائريها، ولم يحدث أبداً أن تعرض أحد ضيوفها لموقف محرج.
 
ورفض عودة اتهام بكري بمحاولة إحراج النظام المصري، وقال "بكري رجل أصيل لديه مبادئ، وقد سلك الطريق القانوني، ومن المؤكد أن شعوره الحماسي والعلاقة القوية التي كانت تجمعه بصدام هي التي دفعته لتقديم هذا البلاغ".
 
وأبلغ بكري الجزيرة نت بأنه تقدم ببلاغ للنائب العام، أعلى سلطة تحقيق بمصر، يطالبه فيه بإصدار قرار توقيف بحق المالكي بتهمة "مخالفة أحكام اتفاقية جنيف الثالثة والتآمر على محاكمة وإعدام صدام بالمخالفة لأحكام الاتفاقية الدولية".
 
وأوضح أنه طالب في البلاغ السلطات المصرية بضرورة تنفيذ بنود اتفاقية جنيف الثالثة التى وقعت عليها القاهرة، والتى "توجب عليها اعتقال المالكي وتقديمه للعدالة".
 
وأشار النائب إلى أن المالكي بوصفه رئيس الحكومة التي جرى في عهدها محاكمة وإعدام صدام لم يلتزم بالشروط الدولية التي توجبها اتفاقية جنيف فيما يتعلق بمحاكمة رؤساء الدول وخاصة إخضاع المحكمة لإشراف الأمم المتحدة، وإرسال حيثيات الحكم للأمين العام للمنظمة وانتظار رده خلال مدة ستة أشهر لحين وصول الرد إما بتأييد الحكم أو إلغائه أو إعادة المحاكمة.
 
كما أكد بكري أنه لا يرى من يمنع القضاء المصري من الاستجابة لطلبه خاصة أن "انتهاكات المالكي للقانون الدولي في عملية اغتيال صدام واضحة للغاية".
 
ورفض الاتهامات له بمحاولة إحراج القيادة السياسية خاصة الرئيس مبارك الذي من المتوقع أن يلتقي المالكي بالقاهرة ويجري معه مباحثات، وقال "لا أقصد إحراج النظام المصري، أردت تفعيل القانون فقط، هذا الرجل متآمر على قتل رئيس عربي وعلينا أن نحاسبه".
 
وأشار بكري من ناحية ثانية إلى أن النواب والشخصيات السياسية والعامة بمصر ملامة لأنها لم تحذ حذو الجماعات الحقوقية في بريطانيا وتضغط لإصدار أوامر اعتقال بحق كل القادة الإسرائيليين الذين يزورن القاهرة، ووعد بتولي هذا الملف الفترة القادمة.

بكري قال إنه لم يقصد إحراج النظام المصري بطلب اعتقال المالكي (الجزيرة نت-أرشيف)
المالكي بالقاهرة
وتأتي هذه التصريحات في وقت وصل فيه المالكي القاهرة الأحد على رأس وفد رفيع المستوى، في زيارة رسمية يستقبله خلالها الرئيس المصري.
 
واجتمع المالكي مع نظيره المصري أحمد نظيف وبحثا معاً سبل دعم العلاقات بين بلديهما في كافة المجالات، بينما سيعقد الوفد الذي ضم كذلك وزير الخارجية هوشيار زيباري مبحاثات أخرى مع عدد من المسؤولين المصريين.
 
وقد أوضح عودة، وهو عضو بلجنة السياسات بالحزب الحاكم التي يترأسها جمال مبارك، أن مسألة الوساطة بين العراق وسورياً ستأخذ حيزاً مهماً في مباحثات المالكي مبارك.
 
غير أن النائب بكري شكك في صدق تصريحات أطلقها المالكي قبيل وصوله القاهرة حول استعداده لقبول وساطة مصر أو أي دولة عربية لحل الخلاف القائم مع سوريا.
 
وقال أيضا "المالكي لا يستطيع أن يتخذ أي قرار، إنه مجرد أداة في يد الأميركان والإيرانيين ولا يملك من أمره شيئاً".

المصدر : الجزيرة + وكالات