إرجاء محاكمة سويسريين بليبيا
آخر تحديث: 2009/12/21 الساعة 00:07 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/12/21 الساعة 00:07 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/5 هـ

إرجاء محاكمة سويسريين بليبيا

رشيد حمداني (يسار) وماكس غولدي حكم عليهما  16 شهرا سجنا لمخالفة قواعد الهجرة(الفرنسية)

قالت وزارة الخارجية السويسرية الأحد إن محاكمة رجلي أعمال سويسريين في ليبيا تأجلت إلى بداية العام المقبل بعدما كان مقررا لها أن تجري مطلع الأسبوع المقبل. وأكد مصدر قضائي ليبي أن التأجيل جاء بناء على طلب محامي الدفاع.
 
وقال إريك ريومان المتحدث باسم وزارة الخارجية السويسرية إن محاكمة ماكس غويلدي أرجئت إلى الثاني من يناير/كانون الثاني، فيما أرجئت محاكمة حمداني إلى الثالث من الشهر نفسه, وأضاف أنه "لا يمكننا أن نعلق ولن نعلق على سبب هذا".
 
كما أعلن مصدر قضائي ليبي بطرابلس تأجيل النظر في قضية السويسرببن المتهمين بدخول الأراضي الليبية دون تأشيرة والتهرب الضريبي، وأضاف أن هذا القرار جاء بناء على طلب محامي الدفاع لأن المتهمين لم يتسلما الدعوة.
 
وحكم على غولدي رئيس فرع شركة (ايه بي بي) السويسرية للهندسة الكهربائية في ليبيا ورشيد حمداني الموظف بإحدى شركات الإنشاءات بالسجن 16 شهرا لاتهامات تتعلق بقواعد الهجرة ويواجهان الآن محاكمتين باتهامات تتعلق بأنشطة اقتصادية غير قانونية.
 
ولم يسمح للرجلين بمغادرة ليبيا في يوليو/تموز 2008 في أعقاب إلقاء القبض على نجل الزعيم الليبي معمر القذافي حنبعل في جنيف بتهم تتعلق بإساءة معاملة اثنين من الخدم المنزليين، وهي الاتهامات التي أسقطت في وقت لاحق.
 
وقالت مانون شيك من منظمة العفو الدولية المعنية بحقوق الإنسان إن الرجلين لم يتسلما بعد إخطارا مكتوبا بالتهم المنسوبة إليهما، وقالت إن هذا لا يتوافق مع المعايير الدولية للمحاكمات النزيهة.
 
واتهم منتقدون من داخل سويسرا حكومتهم بسوء التعامل مع القضية التي أثارت قلق المستثمرين الأجانب الذين يقبلون على الاستثمار في الاقتصاد الليبي المزدهر. وينفي مسؤولون ليبيون أي صلة بين إلقاء القبض على نجل القذافي وقضية رجلي الأعمال السويسريين.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات