اختطاف أجنبيين بشرق موريتانيا
آخر تحديث: 2009/12/19 الساعة 19:27 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/12/19 الساعة 19:27 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/3 هـ

اختطاف أجنبيين بشرق موريتانيا

قافلة الإغاثة الإسبانية التي اختطف منها ثلاثة إسبان في وقت سابق (الجزيرة-أرشيف) 
أمين محمد-نواكشوط
أكدت مصادر مطلعة للجزيرة نت أن أجنبيين إيطاليين اختطفا السبت بمحافظة الحوض الغربي في أقصى الشرق الموريتاني قرب الحدود مع مالي.
 
وأوضحت المصادر أن الإيطاليين كانا يستقلان حافلة تمت مهاجمتها من قبل مسلحين مجهولين لاذوا بالفرار إلى وجهة مجهولة.
 
وترفض السلطات الرسمية إعطاء أي توضيحات حتى الآن بشأن تفاصيل عملية الاختطاف، وإن دفعت بتعزيزات أمنية ولوجستية كبيرة إلى منطقة "أمنيصرات" التابعة لمقاطعة كوبني (على بعد 900 كلم شرقي نواكشوط) حيث وقع الاختطاف.
 
وفي اتصال هاتفي للجزيرة نت مع محافظ ولاية الحوض الغربي -المسؤول إداريا عن المنطقة- محمدي ولد الصبار رفض إعطاء أية توضيحات عن عملية الاختطاف ولا ملابساتها، واكتفى بالقول إنه مشغول الآن بالتحقيقات الجارية ولا يمكنه الإدلاء بأي تصريح صحفي.
 
لكن مصادر إعلامية وأمنية عزت لشهود عيان في المنطقة قولهم إن أهالي المنطقة سمعوا إطلاق النار من قبل المسلحين على الحافلة التي كانت تقل المخطوفين بعد رفضهما أوامر الخاطفين بالتوقف. وأضاف هؤلاء أن سيارة الخاطفين لا تزال حتى الآن متوقفة في النقطة التي جرت فيها العملية بعد أن غادرها الخاطفون وتركوا فيها أمتعة وأغراض الرهينتين.
 
وأفادت هذه المصادر أن السلطات الإدارية والعسكرية دفعت بتعزيزات كبيرة من قوات الجيش والدرك والشرطة لمنطقة الاختطاف، وأنها بدأت فعلا بتعقب الخاطفين ومحاولة إجراء مسح شامل للمنطقة بحثا عن أي معلومات أو آثار للخاطفين، وأنها بدأت تنسق مع حكومة مالي التي جرت عملية الاختطاف على مقربة من حدودها مع موريتانيا على بعد عدة كيلومترات فقط.
 
وكشفت وكالة أنباء الأخبار المستقلة في موريتانيا أن الجانبين الموريتاني والمالي قررا تشكيل لجنة أمنية مشتركة لبحث ملف الرعايا الغربيين المختطفين على الحدود بين البلدين.
 
ونسبت إلى مصادر مطلعة أن سلطات موريتانيا تحاول أن تحمل المسؤولية عن حادثة اختطاف الرعايا الغربيين للجارة مالي، لأن الاختطاف وقع على بعد ثلاثة كيلومترات من قرية "أمنيصرات" الحدودية، وهي منطقة تقول نواكشوط إن حمايتها من مسؤولية الجيش المالي لقربها من منطقة الخط الفاصل بين البلدين، على حين ترفض السلطات المالية ذلك، بحسب ما أفادت الوكالة.
 
وتعتبر هذه ثاني عملية اختطاف لرعايا أجانب تتم في موريتانيا في أقل من شهر، حيث جرى اختطاف ثلاثة رعايا إسبان كانوا ضمن قافلة إغاثة إنسانية في موريتانيا قبل نحو ثلاثة أسابيع، وهي العملية التي أعلن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي قبل أيام مسؤوليته عنها.
المصدر : الجزيرة