عباس يحيي مؤيديه في ميدان الشهداء بمدينة نابلس (الجزيرة نت)

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن القدس كما كانت عاصمة للثقافة العربية ستكون عاصمة للأمة العربية والإسلامية وعاصمة فلسطين وأن لا سلام في الشرق الأوسط دون دولة فلسطينية مستقلة.

ونقل مراسل الجزيرة نت في نابلس عاطف دغلس عن الرئيس عباس قوله في كلمة موجزة أمام آلاف من المناصرين له ولحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) في ميدان الشهداء وسط مدينة نابلس الخميس إن الدولة الفلسطينية ستقوم وإن القدس الشريف عاصمتها الأبدية.

أما هيثم الحلبي عضو المجلس الثوري لحركة فتح وأمين سر إقليمها بنابلس فأكد في كلمة له أن فتح لن تكون  مثل الذين "يطعنون الوطن من الخلف" بل  إنها حركة قدمت الشهداء والمعتقلين في سبيل الوطن.

ودعا الحلبي من أسماهم "العقلاء من الانقلابيين" في إشارة منه إلى حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إلى الاحتكام إلى صندوق الاقتراع متحديا إياها بأن تقوم بالتوقيع على ورقة المصالحة المصرية وتعمل على إجراء الانتخابات العامة التشريعية والرئاسية.

آلاف المناصرين لفتح خرجوا ترحيبا بعباس (الجزيرة نت)
اللجنة الرباعية
وفي كلمته التي ألقاها في جامعة النجاح في نابلس التي استضافت حفل اختتام فعاليات القدس عاصمة للثقافة العربية -بحضور عدد من وزراء الخارجية والثقافة العرب- شدد الرئيس عباس على أنه لا يمكن لمباحثات السلام في الشرق الأوسط أن ترى النور وتتكلل بالنجاح إن لم تفض إلى قيام دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس.
 
وطالب الرئيس عباس اللجنة الرباعية الدولية المعنية بعملية السلام في الشرق الأوسط باتخاذ خطوات عملية لإنقاذ المسيرة السلمية المتعثرة.

وكانت روسيا عضو اللجنة الرباعية قد رحبت الخميس بتمديد ولاية الرئيس عباس كما ورد في بيان للناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية أندري نيستيرينكو الذي اعتبر أن قرار التمديد يساعد على خلق ظروف سياسية وقانونية ضرورية لاستمرار العمل الفعال للسلطة الوطنية الفلسطينية وإقامة هياكل الدولة المستقبلية.

وأضاف البيان أن روسيا تؤكد دعمها للرئيس عباس بصفته زعيما شرعيا لجميع الفلسطينيين آخذة بعين الاعتبار أن قرار التمديد له سيساعد على تحقيق الهدف الرئيسي في الوقت الحاضر ألا وهو خلق الجو المناسب لاستئناف مفاوضات السلام الفلسطينية الإسرائيلية.

يذكر أن المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية قرر في اجتماع عقده في رام الله الأربعاء التمديد للرئيس عباس والمجلس التشريعي إلى حين إجراء الانتخابات.

المصدر : الجزيرة + وكالات