رجال إنقاذ لبنانيون ينقلون أحد الناجين من حادث غرق سفينة الماشية (الفرنسية)

قال مراسل الجزيرة في لبنان إن 31 من طاقم سفينة شحن ترفع علم بنما غرقت قبالة سواحل مدينة طرابلس، انتشلوا أحياء فيما لا يزال 32 شخصا آخر في عداد المفقودين.

وأضاف المراسل أن السلطات انتشلت 20 جثة حتى الآن بينهم قبطان الباخرة -وهو إنجليزي الجنسية- من بين الطاقم البالغ عدده 83 شخصا.

وتواصل فرق إنقاذ بحرية تابعة للجيش اللبناني واليونيفيل والبحرية السورية سباقها مع الزمن للعثور على بقية أفراد الطاقم الذين يخشى أنهم في عداد الغرقى نظرا لمرور ساعات طويلة على غرق الباخرة منذ أرسلت إشارة الاستغاثة عصر أمس.

ويشارك في عمليات الإغاثة زورقان للجيش اللبناني وعدد غير معروف من القطع السورية فيما أرسلت قوة الأمم المتحدة العاملة في جنوب لبنان فرقاطة إيطالية وكاسحة ألغام بريطانية وسفينة إمداد ألمانية.

وقال المتحدث باسم القاعدة العسكرية البريطانية في قبرص إن مروحية من طراز راف أرسلت إلى موقع الحادث لتقديم المساعدة.

وأشار المراسل إلى أن الخبراء يعتقدون أن قدرة تحمل المفقودين للبقاء في الماء في هذا الطقس العاصف والماطر تتراوح بين ست وعشر ساعات مما يعني أن من تبقى من أفراد الطاقم والركاب باتوا في عداد الغرقى.

وغرقت الباخرة "داني أف 2" -التي كانت قادمة من الأورغواي باتجاه مدينة طرطوس السورية وعلى متنها آلاف رؤوس الماشية- على بعد 17 كيلومترا عصر الخميس قبالة سواحل طرابلس اللبنانية.

وقالت الشركة المشغلة للباخرة في اتصال من مونتفيديو إن طاقما من 76 شخصا على متنها، إضافة إلى ستة ركاب هم أربعة أورغويان وبرازيلي وأسترالي.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية اللبنانية أن أفراد الطاقم ينتمون إلى بريطانيا وأستراليا ولبنان وروسيا وسوريا وباكستان والفلبين والأورغواي.

المصدر : الجزيرة + وكالات