أبو زهري (يسار): تصريحات عباس كاذبة ولا أساس لها من الصحة (رويترز-أرشيف)
 
نفت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اليوم الثلاثاء تصريحات رئيس السلطة محمود عباس الذي كشف أنه رفض عرضاً من الحركة لتمديد ولاية الرئاسة والمجلس التشريعي لتأجيل الانتخابات العامة عدة سنوات.
 
وقال المتحدث باسم حماس إن تصريحات عباس "كاذبة ولا أساس لها من الصحة" مضيفا أن حماس لم ولن تعرض على عباس أو حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) تمديد ولاية التشريعي كما أنها تعتبر ولاية عباس منتهية منذ عام.
 
وشدد سامي أبو زهري على تمسك حماس بإجراء الانتخابات واحترام الديمقراطية "شرط أن تجرى الانتخابات وفق توافق وطني وبعد تهيئة الأجواء المناسبة لها لا أن تأتي تحت الضغط والانقسام".

عباس جدد تمسكه بقراره عدم الترشح
لولاية رئاسية ثانية (رويترز)
مباشر وغير مباشر

وصرح عباس الذي يتزعم حركة فتح بافتتاح اجتماع المجلس المركزي لـمنظمة التحرير الفلسطينية في رام الله، بأنه رفض عرضا مباشرا وغير مباشر من حماس بتمديد ولاية الرئاسة والتشريعي ثلاثة أو أربعة أعوام.
 
وجدد عباس في كلمته تمسكه بقراره عدم الترشح لولاية رئاسية ثانية، وقال إن لديه خطوات سيعلنها لاحقاً دون الكشف عن مضمونها.
 
وأعلن أبو زهري رفض حركته لأي قرارات يتخذها المركزي الذي قال إنه مؤسسة باطلة وفاقدة للشرعية، وأي قرارات له غير ملزمة للشعب الفلسطيني أو حماس.
 
وأضاف أن حركته ترفض قرارات المركزي حتى لو كان بينها التمديد لولاية التشريعي "لأننا لا نقبل رشى سياسية من أحد، ونؤكد أن لا ولاية للمجلس المركزي على التشريعي الذي سيستمر بمهامه لحين انتخاب مجلس جديد وفق القانون".
 
لا تؤمن بالديمقراطية
يُشار إلى أن عباس شدد بكلمته على ضرورة أن تجري الانتخابات دون تعطيل من حماس التي اتهمها بأنها لا تؤمن بالديمقراطية، قائلاً "أشهد بالله أنهم لا يؤمنون بالديمقراطية ولا يؤمنون بالوطن لأسبابهم الخاصة".
 
وجدد موقفه بأنه لن يرشح نفسه للانتخابات المقبلة، وعن خطوات سيقدم عليها مؤكداً دعمه إجراء انتخابات وسعيه لتنفيذها. كما اتهم عباس حماس بتعطيل تنفيذ صفقة الأسير الإسرائيلي لديها جلعاد شاليط رافضاً بشدة اتهاماتها له بأنه لا يرغب بإتمام الصفقة.
 
هنية دعا إلى تشكيل حكومة توافق
وبرنامج إنقاذ وطني (رويترز)
كما جدد عباس إدانة رفض حماس التوقيع على الورقة المصرية لإنهاء الانقسام الداخلي، رافضاً أي محاولة للبحث عن بدائل عن الوساطة المصرية. وقال: هناك من يريد حرف الموضوع عن مساره، مشدداً على أن المصالحة في مصر والتوقيع في مصر والتطبيق في مصر، ومن لا يريد ذلك هو لا يريد الوحدة الوطنية.
 
وكانت حماس استبقت اجتماع المركزي بإعلان رفضها التمديد لعباس. ودعا الاثنين رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة بقطاع غزة والقيادي بحماس إسماعيل هنية إلى تشكيل حكومة توافق، وبرنامج إنقاذ وطني للخروج من حالة الانقسام الحالي.
 
واشترط هنية -في مهرجان حاشد بمدينة غزة بمناسبة الذكرى الـ22 لتأسيس حماس- لبرنامج الإنقاذ الوطني استعادة الوحدة الوطنية وتشكيل حكومة توافق وطني، وإعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية وتأمين مشاركة الجميع فيها.

المصدر : وكالات