حماس قالت إن السلطة اعتقلت المئات منذ الشهر الماضي (الفرنسية-أرشيف)

قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن أجهزة السلطة الفلسطينية صعدت وتيرة اعتقالاتها لعناصرها وقياداتها بالضفة الغربية بهدف منع إقامة أي فعالية لإحياء ذكرى انطلاقة الحركة هناك، وحملتها مسؤولية هذه "الممارسات اللاوطنية والتبعات المترتبة" عليها.
 
واتهمت حماس في بيان -تلقت الجزيرة نت نسخة منه- الأجهزة الأمنية باعتقال المئات من أبنائها وأنصارها، مشيرة إلى أن الاعتقالات والاستدعاءات تصاعدت خلال الأيام الأخيرة بشكل يومي ومكثف.
 
وذكرت أنه تم اعتقال 193 شخصا خلال شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، بينما بلغ عدد المعتقلين منذ مطلع الشهر الجاري 99 شخصا، فضلا عن استدعاء المئات وتهديدهم إذا نظموا أي فعالية لإحياء ذكرى انطلاقتها الـ22 التي أحيتها اليوم في غزة.
 
وقالت عضو المجلس التشريعي عن كتلة التغيير والإصلاح التابعة لحماس سميرة حلايقة للجزيرة نت إن الاعتقالات ليست جديدة، لكنها هذه المرة غير مسبوقة وارتفعت بشكل ملحوظ وشملت المئات من المحامين والمدرسين والمهندسين وطلبة الجامعات والمحاضرين الجامعيين وأبناء وأقارب عدد من النواب.
 
وأوضحت أن الاعتقالات تزيد وتنقص بحسب المناسبات التي تحييها حماس، ورأت أنها "غير مبررة وتأتي ضمن الحملة الاستئصالية التي تقوم بها الأجهزة الأمنية للحركة في الضفة".
 
واعتبرت حركة حماس في بيانها أن هذه الممارسات تؤكد عدم رغبة الرئيس الفلسطيني محمود عباس في المصالحة، وأنه ماض في محاولة تصفيتها في الضفة المحتلة.
 
واستهجنت صمت الأطراف العربية والفصائل الفلسطينية ومؤسسات حقوق الإنسان على تعامل السلطة معها في الضفة وكأنها حركة محظورة.
 
وشددت على أن حماس وهي تتخطى السنة الـ22 من عمرها، أصبحت "أشد قوة وأكثر قدرة على مواجهة التحديات، وكل الرهانات على محاولة إضعاف الحركة وإفشالها ستبوء بالفشل".

المصدر : الجزيرة