وفد أممي زار الصومال الأسبوع الماضي لبحث إعادة فتح المكاتب (الجزيرة نت)

جبريل يوسف علي- مقديشو

كشف المتحدث باسم وزارة الإعلام الصومالية شيخ عبد الرزاق محمد قيلوعن قرب انتهاء نقاش كان يجري في الآونة الأخيرة بين الحكومة الصومالية والأمم المتحدة بشأن إعادة فتح المنظمة الدولية مكاتبها في مقديشو.

وأوضح المتحدث أن قوة أمنية خاصة ستتكفل بحماية هذه المكاتب والعاملين بها بشكل عام، لكنه رفض توضيح نوعية هذه القوات وهل ستكون قوات أممية أم أن القوات الأفريقية الموجودة بالصومال ستتولى المهمة. وعلمت الجزيرة نت أن فتح المكاتب الأممية سيتم قريبا.

وكان مسؤولون من الأمم المتحدة قد زاروا العاصمة الصومالية الأسبوع الماضي  للنقاش بشأن إعادة فتح مكاتب المنظمة في مقديشو، في حين تحدثت مصادر حكومة الصومال عن حصولها على موافقة مبدئية من المنظمة بهذا الخصوص.



شيخ عبد الرزاق محمد قيلو المتحدث باسم وزارة الإعلام (الجزيرة نت)
تهديد بالهجوم
وفي تصريحات للجزيرة نت، هدد مسؤول العمليات بالحزب الإسلامي شيخ محمد عثمان عروس بأن قوات حزبه يمكن أن تهاجم مكاتب الأمم المتحدة إذا أعيد فتحها، مثلما تمت مهاجمة القوات الأفريقية ومن قبلها القوات الإثيوبية.

واعتبر شيخ عروس أن المنظمة الدولية تمثل وجها آخر للولايات المتحدة وبالتالي فإن إعادة فتح مكاتبها بمقديشو سيجسد انحيازها للجهات الصومالية الموالية للغرب.
 
واتهم شيخ عروس الأمم المتحدة بالعمل لصالح السياسة الإثيوبية تجاه الصومال التي تقوم على أساس تقسيم البلاد، كما اتهم ممثلي المنظمة الدولية بالاستيلاء مع جهات صومالية على الأموال المخصصة لمساعدة الشعب الصومالي.

ويرى مراقبون صوماليون أن الأمم المتحدة سبق أن فشلت في الصومال عندما انحازت لفصيل ضد آخر في بداية تسعينيات القرن الماضي، مما أدى في النهاية إلى رحيلها مع القوات الأميركية التي انسحبت من الصومال آنذاك تحت وطأة هجمات شنتها فصائل صومالية مسلحة.

المصدر : الجزيرة