يمثل أحد أفراد العائلة الحاكمة في دولة الإمارات أمام محكمة جنائية في أبوظبي بتهمة تعذيب أفغاني.

وتأتي المحاكمة عقب تحقيق في شريط فيديو بثته شبكة "أي بي سي" الأميركية يظهر أفغانيا يتعرض لتعذيب بصاعق كهربائي، ثم يضرب بسياط وبقطعة خشب مثبت فيها مسمار، ثم تدهسه سيارة في مكان بالصحراء.

وفي الشريط ذاته يظهر رجل، زعمت الشبكة الأميركية أنه الشيخ عيسى بن زايد آل نهيان، وهو يضع مادة ذكرت أنها ملح على جروح الأفغاني، ثم يظهر شرطي يشارك في التعذيب.

ولم يظهر الشخص الذي صور الشريط في أبريل/نيسان الماضي، لكن الشبكة قالت إن الحادثة جاءت على خلفية نزاع مالي.

وقال حبيب الملا محامي الشيخ عيسى لرويترز إن موكله سيمثل أمام القضاء وإنه سيدفع ببراءته، موضحا أن من قام بتصوير الشريط "قام بتخدير الشيخ عيسى بغية ابتزازه لاحقا".

وذكر أن المحاكمة ستتم في محكمة جنائية بمدينة العين وأنها ستكون علنية، ولم يقدم المزيد من التفاصيل.

والشيخ عيسى هو أحد أبناء مؤسس دولة الإمارات الراحل زايد بن سلطان آل نهيان، وهذه هي المرة الأولى التي يمثل فيها أحد أفراد الأسرة الحاكمة أمام القضاء.

وتسعى الإمارات لتحسين سجلها الحقوقي بعد انتقادات ومطالبات وجهتها الولايات المتحدة وجماعات حقوق الإنسان لتحسين أوضاع العمال ومكافحة الاتجار بالبشر والبغاء واستخدام الأطفال في سباقات الهجن.

المصدر : رويترز