إسرائيل تربط الانسحابات باستفتاء شعبي
آخر تحديث: 2009/12/10 الساعة 04:27 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/12/10 الساعة 04:27 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/23 هـ

إسرائيل تربط الانسحابات باستفتاء شعبي

68 مشرعا إسرائيليا أيدوا المشروع من أصل 120 (الفرنسية-أرشيف)

صوت الكنيست الإسرائيلي (البرلمان) الأربعاء على مشروع قانون يقضي بإجراء استفتاء شعبي حول أي قرار حكومي بالتنازل مستقبلا عن القدس أو الجولان، وهي خطوة وصفت بأنها تضع عراقيل خطيرة في مسيرة السلام المتوقفة أصلا مع الفلسطينيين والسوريين.

ووافق على المشروع، الذي أعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن تأييده، 68 نائبا من أصل 120 هم عدد أعضاء الكنيست.

ولكي يصبح هذا المشروع قانونا، تنبغي الموافقة عليه في اقتراعين آخرين، وهو ما قد يستمر بعض الوقت.

وكان الكنيست قد أقر في قراءة تمهيدية مشروع القانون الذي قدمته مجموعة من النواب من كتل مختلفة في يوليو/تموز الماضي.

ويمكن لهذا الإجراء أن يعرقل أي انسحاب من مرتفعات الجولان السورية أو من القدس الشرقية التي يعمل الفلسطينيون جادين لجعلها عاصمة دولتهم المستقبلية.

وضمت إسرائيل الجولان والقدس الشرقية بعد احتلالهما في حرب عام 1967 ولم يتم الاعتراف بهذا الإجراء دوليا.

فياض: مشروع القانون معارض للقوانين والشرعية الدولية (الفرنسية)
عوائق عملية
ورغم أن هذا المشروع لا ينطبق نظريا على الضفة الغربية المحتلة، فإن عشرات المستوطنات اليهودية تمثل عائقا عمليا دون إمكان قيام دولة فلسطينية حقيقية هناك.

ووقعت إسرائيل حتى الآن معاهدتي سلام مع كل من مصر في عام 1979 ومع الأردن في عام 1994 انسحبت بموجبهما من أراض محتلة، دون إجراء أي استفتاء شعبي.

وأعلن وزير الدفاع إيهود باراك معارضته المطلقة للقانون في اجتماع وزراء حزب العمل الذي يرأسه مطلع الأسبوع الحالي.

وفي أول رد فعل فلسطيني، وصف رئيس الحكومة الفلسطينية سلام فياض مشروع القانون بأنه معارض للقوانين والشرعية الدولية ولعملية السلام.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات