حماس: صفقة الأسرى قد تتم بديسمبر
آخر تحديث: 2009/12/1 الساعة 04:48 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/12/1 الساعة 04:48 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/14 هـ

حماس: صفقة الأسرى قد تتم بديسمبر

فلسطينيات أمام سجن عوفر في أغسطس الماضي يطالبن بإطلاق سراح أقاربهن (الفرنسية)

رجح وزير الداخلية في الحكومة الفلسطينية المقالة فتحي حماد أن تتم صفقة تبادل الأسرى مع إسرائيل في ديسمبر/كانون الأول المقبل، في وقت يفرض فيه الطرفان تكتما شديدا على تفاصيل المفاوضات غير المباشرة بينهما.

وقال عضو الحكومة التي تقودها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اليوم في احتفال أهالي الأسرى الفلسطينيين في مدينة غزة بمناسبة عيد الأضحى "نأمل ونعمل على أن تتم صفقة التبادل لتتزامن مع ذكرى انطلاقة حركة حماس (في 14 ديسمبر/ كانون الأول) والذكرى الأولى للحرب الإسرائيلية على قطاع غزة (27 من الشهر نفسه) حتى تكون المناسبتان عيدا لتحرير الأسرى من سجون الاحتلال".

وأجل الطرفان المفاوضات التي تتوسط فيها مصر وألمانيا إلى ما بعد عيد الأضحى.

980 أسيرا
قلل مصدر فلسطيني مسؤول من أهمية الترويج لموافقة إسرائيل على أرقام تقارب الألف من الأسرى الفلسطينيين مقابل إطلاق سراح شاليط، ووصف ذلك بأنه تضليل للرأي العام عن حقيقة الخلاف في مفاوضات صفقة الأسرى والمتصلة بنوعيات الأسرى وآليات إطلاق سراحهم.

وكشف المصدر الفلسطيني المسؤول الذي تحدث لـ "قدس برس" وطلب الاحتفاظ باسمه، أن الرقم الذي تروج له بعض المصادر الإسرائيلية عن موافقتها على إطلاق سراح 980 أسيراً فلسطينيا مقابل إطلاق سراح شاليط، هو حديث قديم لا جديد فيه، وقال إن "الرقم الذي يتم الترويج له عن أن إسرائيل وافقت على إطلاق سراح 980 أسيرا فلسطينيا هو محاولة جديدة لتضليل الرأي العام، فالمشكلة لم تكن منذ البداية في الأرقام وإنما هي في نوعيات الأسرى وفي الآليات".

وحسب وسائل إعلام إسرائيلية فإن إسرائيل مستعدة لإطلاق سراح 980 أسيرا فلسطينيا (أي نحو عشر إجمالي الأسرى الفلسطينيين) مقابل إطلاق سراح جنديها جلعاد شاليط المحتجز منذ يونيو/ حزيران 2006.

وحسب ما نشره موقع صحيفة يديعوت أحرونوت أمس، تحدثت وثائق محكمة إسرائيلية عن احتمال إطلاق سراح 450 أسيرا فلسطينيا تختارهم حماس، و530 آخرين تختارهم إسرائيل.

وقالت يديعوت أحرونوت والإذاعة العامة الإسرائيلية إن الحكومة أبلغت المحكمة العليا بالإفراج المحتمل، بعد أن قدمت منظمة إسرائيلية استئنافا طلبت فيه كشف أسماء الفلسطينيين المنوي الإفراج عنهم، لتستطيع الاعتراض على إخلاء سبيل من تورط منهم في قتل إسرائيليين.

وقالت الإذاعة العامة إن أسماء المنوي الإفراج عنهم لن تكشف إلا بعد إتمام الصفقة.

المصدر : وكالات