جنود سعوديون يرفعون شارة النصر (الفرنسية)

أعلنت المملكة العربية السعودية استعادة السيطرة على أراضيها في منطقة جبل دخان من أيدي المتسللين الحوثيين وسط أنباء عن استمرار فقد أربعة جنود سعوديين، في حين نفى مصدر عسكري يمني أن يكون الحوثيون أسقطوا مقاتلة يمنية.

فقد نقلت مصادر إعلامية عن مستشار وزير الدفاع السعودي خالد بن سلطان بن عبد العزيز قوله السبت إن قوات بلاده استعادت السيطرة على مواقع في جبل دخان داخل المملكة بالقرب من الحدود اليمنية كانت عناصر من جماعة الحوثي قد تسللت إليها.

وأضاف المسؤول السعودي أن الوضع في المنطقة المذكورة بات هادئا بعد "تطهير سفوح الجبال" لكنه أشار في الوقت نفسه إلى استمرار تسلل المتمردين إلى منطقة جيزان.

وفي هذا السياق، قال مصدر سعودي مطلع إن قوات الأمن اكتشفت السبت مجموعة من الحوثيين حاولوا التسلل داخل أراضي المملكة للقيام بعمليات ضد قوات حرس الحدود.

تسلل حوثي
وأضاف أن "مواجهة جرت بين رجال الشرطة في محافظة (أحد المسارحة) على الحدود مع اليمن وبين عناصر حوثية -قدر عددها بـ15 مسلحا- تسللت داخل السعودية قبل فترة، وظلت نائمة إلى أن تم اكتشاف أمرها من قبل قوات الأمن التي أحكمت الطوق عليها"، مشيرا إلى وقوع تبادل لإطلاق النار بين الطرفين.

المدفعية السعودية قصفت مواقع الحوثيين  (الفرنسية)
وأعلنت الرياض أن سلاحها الجوي والمدفعي قصفا الخميس الماضي مواقع المتسللين الحوثيين داخل أراضيها، بيد أن مصادر إعلامية تابعة لجماعة الحوثي قالت إن القصف طال مواقع لها داخل الأراضي اليمنية متهمة السعودية بالتدخل المباشر في الصراع الدائر بينها وبين الحكومة اليمنية.

وبحسب المصادر الرسمية السعودية، فقد أسفرت المعارك بين الحوثيين والجيش السعودي عن أسر نحو 130 متمرداً حوثياً، فيما أعلن المتمردون مقتل سبعة جنود سعوديين وأسر ستة آخرين بينهم ضابط.

سقوط طائرة
وفي شأن متصل نفى مصدر عسكري يمني أن يكون الحوثيون أسقطوا مقاتلة يمنية. وقال المصدر إن الطائرة وهي من نوع سوخوي سقطت بسبب خلل فني وإن الطيار يوجد في مكان آمن.

وقد تعهد الرئيس اليمني بالقضاء على التمرد الحوثي شمال البلاد، وقال علي عبد الله صالح إن الحرب مع المتمردين الحوثيين لم تبدأ بعد، متعهداً بالقضاء على هذه المجموعة التي وصفها بالخائنة والعميلة، وذلك في أول تصريح له بعد توسع المواجهات مع الحوثيين لتمتد إلى الحدود مع السعودية.

وجاءت تصريحات الرئيس صالح في خطاب ألقاه السبت أمام مجموعة من المسؤولين الحكوميين وعدد من المستثمرين الأجانب لتدشين بمناسبة افتتاح مشروع لتصدير الغاز المسال في ميناء عدن.

وقال صالح -في توصيفه للصراع الدائر مع جماعة الحوثي في محافظة صعدة شمال البلاد- إن الحرب لم تبدأ سوى منذ يومين وما سبقها منذ ست سنوات مضت كان مجرد "بروفة" وتدريب للقوات، مؤكدا استمرار العمليات العسكرية مهما بلغت كلفة خسائرها من أموال ورجال.

حرب عبثية
وردت جماعة الحوثي على لسان المتحدث باسمها محمد عبد السلام في تصريح للجزيرة باتهام الرئيس صالح بالتهور وزج البلاد في حرب خاسرة.
 
وكان رئيس لجنة الحوار للإنقاذ الوطني الشيخ حميد عبد الله الأحمر قد طالب الجمعة الرئيس اليمني بالتنحي واتهمه بالتسبب في مقتل آلاف اليمنيين من الجيش والحوثيين في حرب عبثية.

وقال الأحمر -وهو أحد نواب المعارضة في البرلمان- لقناة الجزيرة إن الحرب الدائرة في صعدة هي حرب بين الأجنحة العسكرية من أجل عملية توريث الحكم في اليمن.

المصدر : الجزيرة + وكالات