تحقيق للشباب والإسلامي باشتباكاتهما
آخر تحديث: 2009/11/8 الساعة 19:10 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/11/8 الساعة 19:10 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/21 هـ

تحقيق للشباب والإسلامي باشتباكاتهما

كيسمايو شهدت معارك عنيفة بين الشباب والحزب الإسلامي في الفترة الماضية
 (الفرنسية-أرشيف)

عبد الرحمن سهل يوسف-كيسمايو
 
علمت الجزيرة نت من مصادر مطلعة وصول وفد مشترك من حركة الشباب المجاهدين والحزب الإسلامي إلى مدينة كيسمايو قادما من عاصمة الصومال مقديشو.
 
وتقوم مهمة الوفد على تقصي الحقائق وجمع المعلومات عن ملابسات المعارك العنيفة التي وقعت خلال الفترة الأخيرة في كيسمايو بين الطرفين.
 
ولم تعرف بعد تفصيلات برامج عمل الوفد وما إذا كان قد أجرى لقاءات مباشرة مع مسوؤلي حركة الشباب المجاهدين في مناطق جوبا ومسؤولي الحزب الإسلامي.
 
يشار إلى أن الوفد مكون من أربع شخصيات رفيعة المستوى من حركة الشباب والحزب الإسلامي تم تشكيله من قبل القيادات العليات للحركة والحزب.
 
حسن يعقوب استبعد عودة التوتر الأمني
في مناطق جوبا (الجزيرة نت)
استقرار بجوبا
على صعيد آخر، قالت حركة الشباب إن الأوضاع الأمنية في مناطق جوبا مستقرة، مشيرة إلى هدوء الجبهات التي وقعت فيها مؤخرا اشتباكات ضارية بين المقاتلين الإسلاميين.
 
واستبعد الشيخ حسن يعقوب علي المسؤول الإعلامي بولاية جوبا الخاضعة لسيطرة الحركة عودة التوتر من جديد بين الأطراف المتنازعة. وقال "أستطيع القول بعدم وجود توتر عسكري الآن في مناطق جوبا".
 
وتحدث حسن يعقوب للجزيرة نت عن لقاءات مكثفة جرت بينهم وبين رؤساء العشائر الصومالية في مناطق جوبا لمواجهة المخطط الكيني الجديد -حسب تعبيره- القائم على عرقلة السلام والأمن الذي عمّ مناطق جوبا المجاورة لكينيا.
 
وفي هذا السياق شن حسن يعقوب علي هجوما عنيفا على الحكومة الكينية المجاورة لما سماها الولاية الإسلامية في جوبا، متهما إياها بإذكاء الصراع العسكري في الصومال عبر إحياء النعرات القبيلة وتدريبها وتسليحها مليشيات صومالية.
 
وأشار إلى وجود معسكرات تدريب داخل الأراضي الكينية، مؤكدا استعداد الشباب لمواجهة الهجوم الكيني المرتقب مهما كان شكله.
المصدر : الجزيرة

التعليقات