الحوثيون: السعودية تواصل قصفنا
آخر تحديث: 2009/11/9 الساعة 02:14 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/11/9 الساعة 02:14 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/22 هـ

الحوثيون: السعودية تواصل قصفنا

بطارية مدفعية سعودية وجنود تمركزوا في منطقة جازان الحدودية (رويترز)

قال أتباع التمرد الحوثي شمالي اليمن إن الطيران الحربي السعودي واصل غاراته على مناطقهم وسط تأكيدات المملكة بأنها استعادت سيطرتها على جبل داخل أراضيها كان الحوثيون قد استولوا عليه الثلاثاء الماضي.

وذكر بيان أصدره مكتب زعيم التمرد عبد الملك الحوثي أمس الأحد أن الطيران السعودي قصف مناطق شدا والحصامة ومديرية الملاحيظ مع إطلاق صواريخ بشكل مكثف على القرى اليمنية.

ولم يشر البيان إلى وقوع خسائر جراء القصف، مع العلم أن المواجهات اندلعت بين الجانبين الثلاثاء الماضي واستولى الحوثيون في سياقها على منطقة جبل دخان وأعلنوا أسر جنود سعوديين والاستيلاء على ذخائر.

تفقد سعودي
وكان الأمير خالد بن سلطان مساعد وزير الدفاع السعودي قد تفقد أمس منطقة جازان الحدودية، وأعلن منها استعادة جبل دخان وتحدث عن فقدان أربعة جنود ومقتل ثلاثة في المواجهات مع الحوثيين.

ونفى المتمردون من جهتهم في بيان نشر على موقعهم الإلكتروني أن يكونوا فقدوا السيطرة على جبل دخان، وقالوا إن الهجوم الذي تشنه السعودية على قراهم يتواصل.

وشدد ابن سلطان على أن الوضع في المنطقة المذكورة بات هادئا "بعد تطهير سفوح الجبال" رافضا مزاعم المتمردين عن أسر الجنود، واعتبر أنهم مفقودون فقط وأن جنديا خامسا كان مفقودا  بدوره عاد خلال الليل.

خالد بن سلطان يصافح جنودا سعوديين خلال تفقده لوحدتهم المنتشرة في جازان (الفرنسية)
من جانبه قال عبد الله سويد مساعد أمير منطقة جازان إن الوضع فيها بات الآن تحت السيطرة، مع العلم أن السعودية قامت خلال الأيام الثلاثة الماضية بإرسال قوات إضافية إليها وأخلت عددا من القرى الحدودية من سكانها.

وكان المتمردون قد أعلنوا أن الطائرات الحربية السعودية والمدفعية قد دكت القرى والمدن في محافظة صعدة اليمنية يومي الأربعاء والخميس، وسط تأكيدات المملكة بأنها قصفت المتمردين على الجانب السعودي من الحدود.

ورفضت الحكومة اليمنية بدورها تأكيد المعلومات عن أن الهجمات السعودية طاولت أراضي اليمن.

وكان الرئيس علي عبد الله صالح قد قال في خطاب ألقاه أمس بمناسبة افتتاح منشأة لتصدير الغاز المسال إن الحرب ضد المتمردين بدأت فعليا قبل ثلاثة أيام، رافضا أي مصالحة مع الحوثيين.

في السياق أعلن المتمردون الحوثيون أنهم أسقطوا طائرة حربية يمنية في مديرية رازح الحدودية، غير أن الجيش اليمني أعلن أن الطائرة وهي روسية الصنع من طراز سوخوي سقطت بسبب خلل تقني.

يُشار إلى أن الصراع بين الجيش اليمني والحوثيين اندلع لأول مرة عام 2004 لكن جولته السادسة التي بدأت يوم 11 أغسطس/ آب الماضي شهدت تطورات ميدانية وعسكرية غير مسبوقة بينها امتداد الحرب إلى أراضي السعودية إضافة إلى فرار أكثر من 150 ألف شخص من منازلهم بمحافظة صعدة ومحيطها.

لاجئون يمنيون بعد عبورهم الحدود اليمنية باتجاه منطقة جازان (الفرنسية)
الحذر السعودي
واعتبر الخبير في مجموعة أوروآسيا الاستشارية ديفد بيندر أن إضرابات اليمن هي أكبر تهديد إقليمي للسعودية، وأن الرياض تتوخى قدرا كبيرا من الحذر كي لا تتورط في هذا النزاع.

وكتب مذكرة بحثية نشرت الخميس الماضي قال فيها إنه "من المستبعد أن تشن السعودية غزوا بريا على نطاق واسع سيسبب فوضى كبيرة، وهدف الرياض دعم الحكومة اليمنية وليس سحق الحوثيين".

في السياق اتهم معارض إريتري مقيم في أديس أبابا حكومة بلاده بالعمل كوسيط لإيصال الأسلحة للحوثيين شمالي اليمن.

وقال مسؤول العلاقات الخارجية في التحالف الديمقراطي بشار إيشاق إن الأسلحة تصل من إيران لميناء عصب الإريتري على البحر الأحمر ثم يقوم الحوثيون بنقلها ليلا إلى أراضي اليمن.

المصدر : وكالات

التعليقات