عباس لن يترشح والمنظمة ترفض
آخر تحديث: 2009/11/5 الساعة 20:47 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/11/5 الساعة 20:47 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/18 هـ

عباس لن يترشح والمنظمة ترفض

منظمة التحرير أعلنت تمسكها بترشيح الرئيس الفلسطيني (الفرنسية-أرشيف)

نقل مسؤولون فلسطينيون عن الرئيس الفلسطيني محمود عباس قوله إنه لن يسعى للترشح في انتخابات يناير/كانون الثاني القادم، وهو موقف أعلنت منظمة التحرير الفلسطينية رفضها له، في حين شككت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في صدقيته.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن مسؤول فلسطيني قوله إن قرار عباس كان نتيجة للجمود في عملية السلام واستمرار الأنشطة الاستيطانية الإسرائيلية.

كما نقلت عن مسؤول فلسطيني آخر القول إن عباس سيدلي بكلمة في وقت لاحق من اليوم يشرح فيها أسباب قراره، في حين أكد مسؤول آخر أن عباس "يصر على عدم الترشح في الانتخابات القادمة".

غير أن ياسر عبد ربه أحد مساعدي عباس وأمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية قال إن فصائل المنظمة أكدت عدم رضاها عن توجه الرئيس محمود عباس لعدم الترشح.

وأكد في مؤتمر صحفي عقب اجتماع اللجنة التنفيذية بمدينة رام الله برئاسة عباس، أن المنظمة تؤكد ثقتها في عباس مرشحا "ليس لحركة (التحرير الوطني الفلسطيني) فتح وحدها، وإنما لكل فصائل العمل الوطني الفلسطيني ومنظمة التحرير"، مشيرا إلى أن أعضاء اللجنة التنفيذية يحاولون إقناعه بتغيير قراره.

وكان عباس قد دعا الشهر الماضي لإجراء الانتخابات في يناير/كانون الثاني المقبل بعد الفشل في التوصل لاتفاق مع حماس المسيطرة على غزة، والتي ربطت مشاركتها في تلك الانتخابات الرئاسية والتشريعية بالتوقيع على اتفاق مصالحة.

ونقلت رويترز عن القيادي في حماس سامي أبو زهري قوله إن قرار عباس سواء بالترشح أو عدمه شأن داخلي خاص بحركة فتح.

غير أن وكالة يونايتد برس أنترناشيونال نقلت عن مسؤول آخر في حماس تشكيكه في الأنباء التي تحدثت عن نية عباس عدم الترشح في الانتخابات المقبلة.

وقال المتحدث باسم حماس فوزي برهوم في تصريح نقلته الوكالة إن عباس "حريص جدا على التفرد بالساحة الفلسطينية والتمسك بكرسي السلطة والرئاسة وتنفيذ المشاريع الصهيونية الأميركية".

وأضاف برهوم أن عباس "لو كان صادقا فعلا في عدم ترشيح نفسه للانتخابات لَما تمسك بخمسة مناصب، منها رئاسة السلطة وفتح والمنظمة، ولَما تمسك أيضا بالسلطة وتفرد بها، ولما طالب ويصر على إجراء انتخابات غير نزيهة وغير شفافة تحت ظل الاحتلال والانقسام".

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات