حماس وفتح تتبادلان الاتهامات
آخر تحديث: 2009/11/5 الساعة 03:33 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/11/5 الساعة 03:33 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/18 هـ

حماس وفتح تتبادلان الاتهامات

فوزي برهوم يتهم عباس بالتفرد بالساحة الفلسطينية (الجزيرة)

 تبادلت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وحركة التحرر الوطني الفلسطيني(فتح) الاتهامات أمس بشأن الانتخابات، والاحتفال بذكرى الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.
 
واتهمت حماس رئيس السلطة محمود عباس  بالتفرد بالساحة الفلسطينية، والتمسك بكرسي السلطة والرئاسة، مشككة بالأنباء التي تحدثت عن نيته عدم الترشح في الانتخابات المقبلة بسبب عدم جدوى استئناف المفاوضات في ظل استمرار الاستيطان.

تلميح ونفي
وفي وقت سابق أمس، ألمح رئيس دائرة شؤون المفاوضات بمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات خلال مؤتمر صحفي في رام الله بوقت سابق أمس إلى أن عباس لن يرشح نفسه للانتخابات إذا بقي الوضع على هذا الحال.
 عريقات يلمح إلى عدم ترشيح عباس (الفرنسية)

غير أن المتحدث باسم حماس فوزي برهوم قال "لو كان عباس صادقًا فعلاً في عدم ترشيح نفسه للانتخابات، لَمَا تمسك بخمسة مناصب، منها رئاسة السلطة وفتح والمنظمة، ولَمَا طالب ويصرُّ على إجراء انتخابات غير نزيهة  تحت ظل الاحتلال والانقسام بالضفة الغربية المحتلة دون قطاع غزة".

واتهم برهوم عباس بأنه يصر على استئصال المقاومة وخصومه السياسيين والبقاء في مربع أميركا، رغم فشل مشاريعه للتسوية "العقيمة".

تحذير
من جهته حذر عضو المكتب السياسي لحركة حماس خليل الحية من "تداعيات  خطيرة على الساحة الفلسطينية في حال إصرار فتح على إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية في يناير/ كانون الثاني المقبل بدون توافق وطني".
 
وقال الحية خلال لقاء حواري بمدينة غزة "المصلحة الفلسطينية تقتضي الذهاب للانتخابات بتوافق وطني وإنها دون ذلك لن تكون ذات مصداقية وستكرس الانقسام".
 
وأضاف أن حماس تدرس كافة الخيارات للرد على إمكانية إجراء انتخابات منفصلة بالضفة الغربية، ولم يستبعد إجراء انتخابات موازية في قطاع غزة من بين هذه الخيارات.
 
وأوضح الحية أن الأفضل لحركة فتح البحث مع حماس عن مخرج للمصالحة بدلا من الذهاب لخيارات أحادية.
 
كما دعا فتح إلى الطلب من مصر التي ترعى الحوار الفلسطيني الاستماع لملاحظات الحركة على الورقة المصرية حتى تثبت أنها مستعدة للتوقيع عليها والتوصل لمصالحة دون أي اعتبارات إقليمية كما يجري اتهامها.
    
 وأكد عضو المكتب السياسي لحماس استعداد حركته الفوري للتوقيع على الورقة المصرية للمصالحة "شرط أن يجري النقاش معنا من المسؤولين المصريين عن ملاحظات الحركة ومطابقة ما تم عليه سابقا بيننا وما قدم في الورقة الأخيرة".
 
ونفى الحية ما تردد عن توجه عضو المكتب السياسي لحماس محمود الزهار إلى القاهرة من أجل لقاء المسؤولين المصريين، وبحث حلول وسط للموقف من المصالحة الفلسطينية.
 
ونفى ما يتردد عن اختراق كبير في مفاوضات صفقة تبادل الأسرى بين حركته وإسرائيل للإفراج عن الجندي جلعاد شاليط، مضيفا أن المفاوضات لا زالت متعثرة بسبب التعنت الإسرائيلي.
 
ذكرى عرفات
من جانبها اتهمت فتح حماس بمنع إحياء ذكرى وفاة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات للعام الثاني على التوالي.
 فيصل أبو شهلا (الجزيرة نت-أرشيف)
 
وذكر عضو المجلس الثوري لفتح فيصل أبو شهلا أن وسطاء من عدة فصائل فلسطينية نقلوا طلبا من فتح في غزة إلى الحكومة المقالة في غزة والتابعة لحماس من أجل إقامة مهرجان جماهيري في ذكرى رحيل عرفات الذي يوافق الحادي عشر من الشهر الجاري.
 
وقال أبو شهلا إن فتح تلقت ردودا من الحكومة المقالة تقضي بمنع الحركة من القيام بأي فعاليات جماهيرية سواء في ذكري رحيل عرفات أو غيرها.
 
من جهتها نفت وزارة الداخلية بغزة اتهامات فتح، وقال إيهاب الغصين الناطق باسم الوزارة في بيان "لم نمنع أحدا ولم تتقدم فتح بطلب لتنظيم أي فعالية بذكرى استشهاد عرفات" مضيفاً أن أي جهة تريد عمل أي فعالية عليها بالتوجه للوزارة للتنسيق معها.
المصدر : وكالات