عريقات: الاستيطان ينهي خيار الدولتين
آخر تحديث: 2009/11/4 الساعة 22:36 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/11/4 الساعة 22:36 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/17 هـ

عريقات: الاستيطان ينهي خيار الدولتين

عريقات شدد على أنه لا حلول وسطا بشأن الاستيطان (الفرنسية)
 
ذكر كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات أنه قد يتم التخلي عن هدف إقامة دولة مستقلة إذا واصلت إسرائيل التوسع في المستوطنات، ملمحا إلى أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس لن يرشح نفسه للانتخابات إذا بقي الوضع على هذا الحال.
 
وقال عريقات في مؤتمر صحفي برام الله اليوم إنه ربما حان الوقت لعباس كي "يخبر شعبه بالحقيقة وهي أنه في ظل استمرار الأنشطة الاستيطانية لم يعد حل الدولتين خيارا".
 
وأوضح أن البديل الذي تبقى للفلسطينيين في ظل تواصل الاستيطان هو "إعادة تركيز اهتمامهم على حل الدولة الواحدة حيث يستطيع المسلمون والمسيحيون واليهود أن يعيشوا معا" معتبرا أنها "لحظة الحقيقة بالنسبة لنا".
 
وقال إن مفهوم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي ينطوي على إقامة دولة فلسطينية منفصلة ذات سلطات سيادية محدودة إلى جانب إسرائيل وموقفه المتصلب من مستقبل القدس يمثل "إملاء للشروط وليست مفاوضات".
 
"
عريقات:
الرئيس لا يتمسك بالكرسي ولا يتمسك بالسلطة، وله خياراته، وربما تأتي عليه لحظة لمصارحة شعبه
"
عاصمة أبدية
وأضاف عريقات أن نتنياهو قال لعباس إن "القدس ستكون العاصمة الأبدية والموحدة لإسرائيل وقضية اللاجئين لن تطرح للمناقشة ودولتنا ستكون منزوعة السلاح وإنه علينا الاعتراف بالدولة اليهودية وإنها لن تكون حدود 1967 وإن المجال الجوي سيكون خاضعا لسيطرته".
 
ورفضت إسرائيل حل إقامة دولة واحدة للإسرائيليين والفلسطينيين بوصفه "قنبلة سكانية موقوتة" تجعل من اليهود أقلية بالبلاد.
 
وقال عريقات مستشهدا بخيار النضال ضمن الدولة الواحدة مثل جنوب أفريقيا، إنه لا مفاوضات من دون وقف الاستيطان ومن حيث النقطة التي انتهت إليه، مشددا على عدم وجود حلول وسط بشأن الاستيطان.
 
ترشح عباس
وعن الأنباء التي قالت إن الرئيس الفلسطيني لن يرشح نفسه للانتخابات، قال إن "المسألة ليست الرئيس عباس، لأنه فرد من أبناء الشعب الفلسطيني ويسعى بكل جهد ممكن لتحقيق آمال شعبه".
 
وأضاف أنه "أمام المعطيات الحالية وإذا ما استمرت إسرائيل بالاستيطان، فإن الرئيس لا يتمسك بالكرسي ولا يتمسك بالسلطة، وله خياراته، وربما تأتي عليه لحظة لمصارحة شعبه، ويتساءل عن الجدوى من خوض الانتخابات وغيرها".
 
وقال في هذا السياق "إذا كان الإسرائيليون يعتقدون أنهم يريدون اقتسام الضفة الغربية معنا فلن يحدث ذلك.. لا توجد أي فرصة لنجاح ذلك".
 
وأكدت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون مجددا في القاهرة اليوم أن واشنطن لا تقبل بشرعية المستوطنات الإسرائيلية المقامة على أراض احتلت في حرب عام 1967، لكنها أضافت أن "الدخول في مفاوضات الوضع النهائي سيسمح لنا بوضع نهاية للنشاط الاستيطاني".
 
وقال عريقات إن الفلسطينيين "ارتكبوا خطأ" فيما مضى بالموافقة على التفاوض مع إسرائيل دون إصرار على وقف بناء المستوطنات، وإنهم لن يكرروا هذا الخطأ هذه المرة.
المصدر : وكالات

التعليقات