الاشتباكات تصاعدت مؤخرا بين القوات السعودية والحوثيين (الفرنسية)

سيطرت القوات السعودية على جبل استراتيجي على الجانب السعودي من الحدود مع اليمن مطهرة المنطقة من جماعة الحوثيين اليمنيين, وذلك طبقا لما أعلنه الأمير خالد بن سلطان بن عبد العزيز مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للشئون العسكرية السعودية.
 
ونقلت قناة الإخبارية السعودية عن الأمير خالد أن القوات المسلحة سيطرت على جبل الدود وقممه بصورة كاملة, ووصف هذه المنطقة بأنها من أهم المناطق الاستراتيجية.
 
وبثت الإخبارية صورا للأمير خالد وهو يتحدث في منطقة قريبة من الجبهة, حيث كان يسمع دوي أصوات المدفعية.
 
وشدد الأمير خالد على أن القوات السعودية تحاول تقليل الخسائر عند الحد الأدني وعدم استدراجها إلى حرب في الجبال.
 
من جهة ثانية نقلت رويترز عن مسؤول عسكري يمني أن القوات اليمنية والحوثيين خاضوا معارك ضارية عند أطراف مدينة صعدة الواقعة في شمال اليمن أمس السبت بعد أن أحبطت القوات النظامية محاولة من المسلحين لدخول المدينة.
 
كما نقلت يونايتد برس عن مصدر يمني لم تسمه أن العشرات من الحوثيين اللذين حاولوا الدخول إلى مدينة صعده من جهة الشمال لقوا مصرعهم،  فيما لم يشر إلى عدد الجنود اللذين سقطوا في تلك المواجهات.
 
وكان المتحدث باسم الحوثيين محمد عبد السلام، قد قال إن القوات السعودية واليمنية "لم تحقق حتى الآن أي نتيجة على الأرض ولن يتمكنوا من ذلك".
 
وأضاف "الحرب التي تشن على جزء كبير من المجتمع اليمني، الذي يمارس بحقه الظلم والغطرسة والاستكبار لا يمكن أن تكون حلا", على حد تعبيره.
 
كما قال المتحدث الحوثي إن الجيش السعودي استخدم كل طاقاته وقواته الهائلة، لكنه حذر من أن الأمن والاستقرار لن يعودا إلى المنطقة إلا بالحوار والكف عما سماها الاعتداءات السعودية على الحوثيين.
 
يشار إلى أن المواجهات الدامية بين الجيش اليمني والمتمردين الحوثيين بدأت شرارتها الأولى في منتصف يونيو/حزيران عام 2004 وخلفت الآلاف من القتلى والجرحى.

المصدر : وكالات