الكعبة المشرفة وتبدو ستارة الباب المعروفة باسم البرقع والحزام الأعلى (الجزيرة نت)

استُبدِلت اليوم الخميس بكسوة الكعبة المشرفة الحالية كسوة جديدة جريا على العادة التي تتم مع حلول عيد الأضحى المبارك من كل عام.

فقد أنزل مسؤولو الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي ثوب الكعبة القديم وكسوها ثوبا جديدا صُنع من الحرير الخالص بمصنع كسوة الكعبة المشرفة.

وتشتمل الكسوة على ستارة باب الكعبة ويطلق عليها البرقع وهى من الحرير بارتفاع ستة أمتار ونصف وبعرض ثلاثة أمتار ونصف مكتوبة عليها آيات قرآنية محاطة بزخارف إسلامية.

قطع الكسوة
وتتكون الكسوة من خمس قطع تغطى كل قطعة وجها من أوجه الكعبة المشرفة والقطعة الخامسة هي الستارة التي توضع على باب الكعبة حيث يتم توصيل هذه القطع بعضها ببعض لتبدو كأنها ثوب واحد يكسو الكعبة من كل الجهات.

وتبلغ التكلفة الإجمالية لثوب الكعبة المشرفة 20 مليون ريال (أي ما يزيد عن 5 ملايين دولار)، وتصنع من الحرير الطبيعي الخالص المصبوغ باللون الأسود.

عينة من ستارة الكعبة معروضة في أروقة مصنع الكسوة (الجزيرة نت)
يبلغ ارتفاع الثوب 14 مترا ويوجد في الثلث الأعلى منه حزام يبلغ عرضه 95 سنتمترا وطوله 47 مترا ويتألف من 16 قطعة محاطة بشكل مربع من الزخارف الإسلامية.

كما توجد تحت الحزام آيات قرآنية كتبت كل منها داخل إطار منفصل ويوجد في الفواصل التي بينها شكل قنديل مكتوب عليه "يا حي يا قيوم يا رحمن يا رحيم الحمد الله رب العالمين"، والحزام مطرز بتطريز بارز مغطى بسلك فضي مطلي بالذهب ويحيط بالكعبة المشرفة بكاملها.

مراحل الصناعة
وتمر صناعة الكسوة بعدة مراحل هي مرحلة الصباغة التي تتم فيها صباغة الحرير الخام المستورد على هيئة شلل ثم مرحلة النسج ويتم فيها تحويل الشلل المصبوغة إلى قماش حرير يطرز عليه الحزام أو الستارة، أو إلى قماش حرير جاكارد المكون للكسوة.

"
اقرأ أيضا:

الآثار الإسلامية في مكة والمدينة

"

بعد ذلك تأتي مرحلة طباعة جميع الخطوط والزخارف الموجودة بالحزام أو الستارة على القماش بطريقة "سلك سكرين" تمهيدا لتطريزها، ثم مرحلة التجميع ويتم فيها تجميع قماش الجاكارد لتشكل جوانب الكسوة الأربعة ثم تثبت عليه قطع الحزام والستارة تمهيدا لتركيبها فوق الكعبة المشرفة.

وتتم هذه المراحل في مصنع الكسوة المشرفة الذي يتوزع على عدة أقسام هي قسم الحزام والنسيج اليدوي والنسيج الآلي والطباعة والأعلام والستارة والصباغة، ويعمل فيه أكثر من 200 موظف من الكوادر السعودية.

وينتج المصنع الكسوة الخارجية والداخلية للكعبة المشرفة بالإضافة إلى الأعلام والقطع التي تقوم الحكومة السعودية بإهدائها لكبار الشخصيات.

المصدر : وكالات