مبادرة للرئيس اليمني تجاه المعارضة
آخر تحديث: 2009/11/26 الساعة 15:40 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/11/26 الساعة 15:40 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/9 هـ

مبادرة للرئيس اليمني تجاه المعارضة

صالح سبق ودعا المعارضة للحوار تحت سقف الثوابت الوطنية (الفرنسية-أرشيف)

قالت مصادر يمنية إن الرئيس علي عبد الله صالح سيطلق مبادرة جديدة للحوار مع المعارضة، في الوقت الذي تتواصل فيه المعارك مع جماعة الحوثي في الشمال، ومواقف الحراك الجنوبي المؤيدة للانفصال.

فقد نقل عن مصادر بحزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم في اليمن أن الرئيس صالح سيطلق مبادرة جديدة للحوار مع المعارضة خلال خطابه السنوي اليوم الخميس بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك، والذكرى الثانية والأربعين للاستقلال عن المستعمر البريطاني.

وتوقعت المصادر أن يجدد الرئيس دعواته السابقة لإجراء حوار سياسي شامل مع كافة مكونات المعارضة شريطة أن يكون ذلك تحت سقف الثوابت الوطنية، وعدم المساس بالنظام الجمهوري.

حوار حزبي
وكانت أحزاب اللقاء المشترك رفضت دعوات سابقة وجهها صالح مشترطة تهيئة ما وصفته بالمناخ السياسي للحوار عبر إيقاف الحرب بصعدة شمالا وإيقاف عسكرة المدن بالجنوب، وإطلاق آلاف المعتقلين والسماح للصحف التي تم مصادرتها بالعودة وتعزيز مناخات الحرية التي نص عليها الدستور.

من جهة أخرى نقلت وزارة الدفاع عبر موقعها الإلكتروني عن مصدر مطلع قوله إن مشاورات تجرى حالياً بين المؤتمر الشعبي وبين أحزاب اللقاء، لاستئناف الحوار السياسي خلال الفترة المقبلة وفقاً لاتفاق فبراير/ شباط الماضي القاضي بتأجيل الانتخابات عامين.

مسلحون من رجال القبائل الموالية للحكومة ضد الحوثيين (الفرنسية-أرشيف)
وأضافت أن الحوار يهدف إلى بحث مشروع تعديلات دستورية تدعو إلى الانتقال إلى الحكم المحلي واسع الصلاحيات، وتوسيع المشاركة الشعبية في اتخاذ القرار، وتطوير النظام الانتخابي.

حرب الشمال
وتأتي هذه المستجدات مع استمرار صعيد الحرب الدائرة بالشمال حيث أكد مصدر محلي أن ثمانية من جماعة الحوثي وأربعة من رجال القبائل الموالين للرئيس صالح المنضوين في إطار الجيش الشعبي، قتلوا الأربعاء في اشتباكات وقعت بين الطرفين بمنطقة الملاحيظ.

كما أشار المصدر نفسه إلى أن قتالا عنيفا وقع الأربعاء بين الحوثيين وقوات من الحرس الجمهوري بمنطقة حرف سفيان، حيث تعرضت مواقع الحوثيين لقصف مدفعي وجوي مكثف.

من جهتها قالت وزارة الدفاع إن جنودها دمروا العديد من مخابئ الحوثيين بالمنطقة الحدودية مع السعودية وأسروا قياديا كبيرا بالجماعة المتمردة يدعى عبود شملان.

وأوضح البيان أن القوات الحكومية سيطرت بشكل كامل على هضبة السباخنة بمنطقة الملاحيظ وطردت الحوثيين من المنطقة بعد أن صادرت العديد من الأسلحة الخفيفة والمتوسطة، وكميات كبيرة من الذخائر وقذائف الهاون.

وكانت جماعة الحوثي أعلنت الأربعاء قيامها بهجوم معاكس على القوات السعودية بمنطقة مروي داخل الأراضي اليمنية، بيد أن مسؤولا كبيرا بوزارة الدفاع السعودية نفى هذه الأنباء مؤكدا أن قواته لم تدخل الأراضي اليمنية واصفا تصريحات الحوثيين بأنها "مجرد أكاذيب".

وفي مدينة عتق بمحافظة شبوة جنوب اليمن، لقي خمسة أشخاص مصارعهم عندما اشتبكت قوات الأمن أمس مع ناشطين في الحراك الجنوبي.
 
ووقع الحادث أثناء محاولة القوى الأمنية فض احتجاج شارك فيه نحو ألف من سكان المدينة بعد تجمع حاشد مؤيد للانفصال عن الشمال، وإعادة ما كان يعرف باسم جمهورية اليمن الشعبية الديمقراطية.

وقالت مصادر محلية إن ثلاثة محتجين واثنين من أفراد الأمن قتلوا وأصيب عشرة محتجين عندما بدأ إطلاق النار بشكل مفاجئ.
المصدر : وكالات

التعليقات