القذافي يتوسط الرئيسين الجزائري (يمين) والمصري في لقاء سابق بالقاهرة (الفرنسية-أرشيف)

قبل الزعيم الليبي معمر القذافي طلبا من الجامعة العربية كي يهدئ التوتر المتواصل بين مصر والجزائر على خلفية أعمال عنف صاحبت مباراتين في كرة القدم بين منتخبي البلدين من أجل التأهل لنهائيات كأس العالم لكرة القدم.

وأفادت وكالة الأنباء الليبية بأن الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى اتصل بالقذافي وطلب منه التدخل بوصفه رئيسا للاتحاد الأفريقي، واستنادا "للمكانة الرفيعة المتميزة التي يحظى بها الأخ القائد لدى أطراف كل شأن عربي".

وأضافت الوكالة أن القذافي سيعمل على رأب الصدع الذي تعرضت له العلاقة بين البلدين الشقيقين مصر والجزائر الناجمة عن تداعيات مباراتي كرة القدم بين منتخبي البلدين.

ومن جهة أخرى التقى عمرو موسى سفير الجزائر بالقاهرة ومندوبها الدائم لدى الجامعة، عبد القادر الحجار في إطار تحرك جامعة الدول العربية لاحتواء الأزمة بين الجزائر ومصر.

وذكر بيان للجامعة العربية أنه تم خلال اللقاء التشاور حول تطورات الأحداث التي أعقبت مباراة أم درمان. وأكد موسى ضرورة العمل من أجل احتواء تداعيات تلك الأحداث والتحقيق في مساراتها وأسبابها والحيلولة دون تكرارها.

ولا يزال التوتر متصاعدا بين الجانبين حيث طالب مجلس الشورى (الغرفة العليا بالبرلمان المصري) النظام الحاكم في الجزائر بتقديم الاعتذار عن الاعتداءات التي تعرض لها مصريون عقب المباراتين.

"
مصر تحضر لتقديم مذكرة تفصيلية للاتحاد الدولي لكرة القدم تتضمن جميع الوقائع المتعلقة بأحداث الشغب التي قام بها جزائريون ضد جماهير مصرية في السودان

"
مذكرة تفصيلية
من جهة أخرى قال وزير الإعلام المصري أنس الفقي، في بيان أمام مجلس الشعب (الغرفة السفلى بالبرلمان)، إن ما حدث عقب مباراة المنتخبين بالخرطوم هو "عمل إرهابي منظم" ضد مصر والمصريين.

وتعتزم مصر تقديم مذكرة تفصيلية يوم الأربعاء إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) تتضمن جميع الوقائع المتعلقة بأحداث الشغب التي قام بها جزائريون ضد جماهير مصرية في السودان.

وفي الجزائر كشف استطلاع أجرته صحيفة الخبر على موقعها الإلكتروني أن 64% من الزوار المستطلعة آراؤهم يؤيدون قطع العلاقات الدبلوماسية مع مصر بسبب ما اعتبروه حملة إعلامية قادتها الفضائيات المصرية بإيعاز من السلطات الرسمية ضد الجزائر شعبا وحكومة.

وعلى الصعيد الفني قررت المجموعة الفنية المتحدة للإنتاج والتوزيع بمصر ودور العرض السينمائي مقاطعتها لأي فعاليات فنية أو ثقافية جزائرية.

كما قررت المجموعة إلغاء عقود توزيع الأفلام المصرية هناك إضافة إلى إيقاف مشروعات لإنشاء ثلاثة مجمعات دور عرض سينمائي بمدن جزائرية وسحب فيلم مصري جديد من مخرج جزائري تم التعاقد معه بالفعل وإسناده إلى مخرج مصري.

وفي غضون ذلك استقبل مطار القاهرة اليوم 455 مصريا من العاملين في الجزائر قادمين على أربع طائرات مختلفة "هربا من اعتداءات" بدأت على خلفية مباراتي منتخبيْ البلدين.

المصدر : وكالات