منظمة العفو الدولية حذرت من كارثة في القطاع بسبب شح المياه (الفرنسية)

حمّلت الحملة الفلسطينية الدولية لفك الحصار عن غزة -وهي جزء من شبكة المنظمات الأهلية- سلطات الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن تدهور الوضع الإنساني والمعيشي لمواطني القطاع.

واستشهدت بتحذيرات مصلحة مياه بلديات الساحل ومنظمة العفو الدولية اللتين تحدثتا عن خطر حقيقي يحدق بمواطني القطاع بعد أن وصل الوضع المائي إلى مرحلة حرجة تنذر بكارثة تحل بمليون ونصف مليون فلسطيني محاصرين.

واستغربت الحملة الصمت الدولي أمام التدهور الخطير الناتج عن الحصار ومنع الاحتلال إدخال المعدات والمواد اللازمة لإصلاح محطات المياه وتحسين جودتها.

وطالبت الحملة المجتمع الدولي وكافة المؤسسات الحقوقية والإنسانية بتكثيف جهودها وبالتحرك العاجل للضغط على دولة الاحتلال الإسرائيلي لتفتح المعابر وتسمح بإدخال ما يلزم من معدات ومواد لإعادة بناء البنية التحتية الخاصة بمياه الشرب وتطوير مرافقها وإعادة بناء نظام الصرف الصحي خاصة أن الفصل شتاء على الأبواب.

كما دعت الدول المانحة إلى الإسراع في تنفيذ تعهدات مؤتمر شرم الشيخ الذي خصص لإعمار قطاع غزة، وإلى البدء الفوري في دعم مشاريع البنية التحتية.
 
وطالبت الحملة السلطة الفلسطينية بوضع قضية تأهيل وتطوير مرافق المياه في سلم أولوياتها وبطرحها على كافة المستويات.

المصدر : الجزيرة