نايف بن عبد العزيز أكد استعداد المملكة لتقديم خدمات أفضل للحجاج (رويترز)

قال وزير الداخلية السعودية الأمير نايف بن عبد العزيز إن المملكة لن تسمح بأن يساء للحج أو لأي حاج أيا كانت جنسيته، وأبدى أمله بألا تجد السلطات السعودية نفسها في مواجهة مع حجاج يقومون بأمور تخالف مناسك الحج وأركانه، في إشارة إلى تصريحات إيرانية سابقة.

وأوضح الأمير نايف أن "السعودية لن تسمح بأن يساء للحج، ولا بأي شيء في موسم الحج مخالف لما شرعه الله"، وأضاف "سمعنا تصريحات عديدة من الإيرانيين، ولكن آخرها تؤكد التزامهم بعدم القيام بأي أمور تخالف مناسك الحج وأركانه".

وقال في المؤتمر الصحفي السنوي للحج الذي عقده الأحد في مقر معسكر قوات الطوارئ الخاصة في عرفة بمكة المكرمة، بحضور ممثلي وسائل الإعلام المحلية والعربية والإسلامية والعالمية المشاركين في تغطية أعمال حج هذا العام، إن المملكة ماضية في سعيها لتقديم خدمات راقية مميزة لضيوف الرحمن كل عام تفوق العام الذي قبله.

خدمة دون تمييز
وأضاف "كل ما نرجوه من إخواننا الحجاج هو أن يتمكنوا من أداء فريضة الحج بالتزام النسك"، وأعرب عن ثقة بأنهم سيتجهون إلى خالقهم ليتموا ما فرضه الله على كل مسلم بأداء النسك الكريم، وأكد أن المملكة سخّرت لموسم حج هذا العام كل الإمكانيات الكفيلة بخدمة الحجاج جميعا ودون تمييز لأي جهة.

وكان المرشد الأعلى للثورة الإيرانية علي خامئني انتقد السعودية بسبب ما أسماه تصرفات غير إنسانية وغير أخلاقية ضد الحجاج الإيرانيين، وحث الرياض على القيام بواجبها لمواجهة مثل هذه الحوادث، وحذر من أن إيران سيكون لها موقف آخر في حال الاستمرار بتلك الأساليب.

استعراض لقوات من الأمن السعودي بمعسكر قوات الطوارئ الخاصة قرب عرفة (الفرنسية)
وأعقب ذلك إعلان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أن بلاده ستتخذ قرارات مناسبة إذا لم يتلق مواطنوها معاملة مناسبة خلال أدائهم مناسك الحج في السعودية.

وطالب نجاد بضرورة الإفادة من جميع طاقات هذه الشعيرة ومنها البراءة من المشركين، باعتبار ذلك فرصة استثنائية.

يذكر أن البراءة من المشركين شعار أطلقه قائد الثورة الإسلامية في إيران الإمام الراحل آية الله الخميني، في مطلع الثمانينيات من القرن الماضي، ويدعو الحجاج إلى رفعه وترديده في مواسم الحج، من خلال مسيرات أو مظاهرات تتبرأ من المشركين من خلال ترديد هتافات بهذا المعنى، من قبيل الموت لأميركا.. الموت لإسرائيل، باعتبار أن الحج يجب أن يتحول من مجرد فريضة دينية وعبادة تقليدية إلى فريضة وعبادة وسياسية.

سلامة الحجيج
من ناحية أخرى تطرق الأمير نايف إلى الإجراءات الصحية والاستعدادات التي اتخذتها الحكومة السعودية لسلامة حجاج بيت الله الحرام والحفاظ على صحتهم، وقال إن كل الإجراءات قد اتخذت لتحقيق أمن حجاج بيت الله والحفاظ على صحتهم وسلامتهم من كل شيء، وتوفرت كل متطلبات أداء مناسك الحج لهم وتقديم الخدمات لهم في مخيماتهم سواء من الجهات الحكومية أو من المؤسسات المعنية بالحج.

وشدد على أن الإجراءات الأمنية التي تتخذها حكومة المملكة العربية السعودية هذا العام للحفاظ على سلامة وأمن الحجيج هي إجراءات تتخذ كل عام.

أكد وزير الداخلية إن حكومة بلاده تعمل بشكل دائم ومستمر على تقويم خطط عملها لخدمة ضيوف الرحمن وإدخال التطوير والتحسين عليها لتقوم بالدور المأمول منها على أكمل وجه.

المصدر : وكالات