تداعيات مستمرة لمباراة مصر والجزائر
آخر تحديث: 2009/11/20 الساعة 10:26 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/11/20 الساعة 10:26 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/3 هـ

تداعيات مستمرة لمباراة مصر والجزائر

قوات الأمن تمنع المتظاهرين من الاقتراب من مقر السفارة (الفرنسية)

منعت الشرطة المصرية متظاهرين حاولوا الوصول إلى مقر السفارة الجزائرية بالقاهرة، وذلك في إطار تداعيات المباراة التي جمعت البلدين لانتزاع بطاقة الترشح إلى نهائيات كأس العالم 2010، في وقت تزايدت فيه مظاهر أزمة دبلوماسية بين البلدين لا سيما بعد اتهام مصر جمهورا جزائريا بالاعتداء على مشجعين مصريين عقب المباراة بالخرطوم.

ونقل عن شهود عيان قولهم اليوم الجمعة إن عددا من المتظاهرين حاولوا خلال ساعات ليل الخميس الجمعة الوصول إلى السفارة الجزائرية التي تضرب قوات الأمن المصرية حولها طوقا أمنيا محكما منعا للاقتراب منها ولحماية العاملين فيها.

طوق أمني
وأوضح شهود عيان أن قوات مكافحة الشغب المصرية أحبطت الخميس محاولات للوصل إلى مقر السفارة الجزائرية عندما ضربت حولها طوقا أمنيا وسدت جميع الطرق المؤدية إليها ومنعت اقتراب المتظاهرين الذين قاموا -وفقا لما ذكرته مصادر إعلامية- برشق قوات الأمن بالحجارة.

استقبال شعبي للمنتخب الجزائري (الفرنسية)
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن أحد شهود العيان قوله إن الاشتباكات بين الطرفين أدت إلى تدمير مركبتين للشرطة وقلب ثلاث أخريات، على حين استخدمت قوى الأمن الغاز المدمع لتفريق المتظاهرين.

وكانت وزارة الخارجية المصرية قد أعلنت الخميس استدعاءها السفير الجزائري في القاهرة عبد القادر حجار وتسليمه احتجاجا رسميا يعبر عن استياء مصر البالغ إزاء ما قام به مواطنون جزائريون من اعتداءات على المشجعين المصريين عقب المباراة في الخرطوم، وكذلك على الجالية المصرية بالجزائر.

استدعاء السفير
وذكر الموقع الإلكتروني للخارجية المصرية أنه تم إبلاغ السفير الجزائري برسالة قوية حول ما تردد عن تعرض الجالية والممتلكات المصرية في الجزائر للاعتداء، وطالبته بضرورة قيام الحكومة الجزائرية بمسؤولياتها لحماية الوجود المصري على أراضيها.

وجاء استدعاء السفير الجزائري بالقاهرة أمس الخميس في أعقاب اجتماع وزراي دعا إليه الرئيس المصري حسني مبارك وناقش الأحداث التي تلت مباراتي مصر والجزائر.

يذكر أن وزارة الإعلام والصحة في مصر نفت ما تردد عن وقوع وفيات في صفوف المشجعين المصريين في الخرطوم، وذلك في معرض رد الوزارتين على تقارير إعلامية تحدثت عن وفاة مصريين وإصابة عشرات بينهم فنانون ومثقفون وإعلاميون.

الرد الجزائري
وردت الجزائر على الموقف المصري ببيان صدر الخميس عن وكالة الأنباء الجزائرية نفت فيه الاتهامات المصرية بقيام المشجعين الجزائريين بالاعتداء على نظرائهم المصريين بعد نهاية المباراة، ووصفت ما جاء في بيان الخارجية المصرية بأنه "ادعاءات تجافي الحقيقة". 

كما انتقد البيان استدعاء سفير الجزائر بالقاهرة في الوقت الذي عملت فيه الجزائر منذ الوهلة الأولى على التهدئة وتجنب كل ما من شأنه أن يسيء للعلاقات بين البلدين الشقيقين رغم التجاوزات الخطيرة التي حدثت في القاهرة، بحسب ما جاء البيان الجزائري.

وفي الخرطوم، استدعت الخارجية السودانية السفير المصري احتجاجا على الحملة التي شنتها وسائل إعلام مصرية على ما أسمته الأخيرة التهاون الأمني من الجانب السوداني وعدم تمكنه من ضبط الأوضاع عقب المباراة.

واتهم بيان سوداني رسمي وسائل الإعلام المصرية بأنها استغلت حادثة معزولة لمهاجمة السودان بطريقة غير مقبولة بدلا من إظهار بعض التقدير له على أنه استضاف 25 ألف مشجع للفريقين في وقت ضيق.

المصدر : وكالات

التعليقات