قوات الاحتلال تعتقل فتى فلسطينيا في القدس المحتلة (رويترز-أرشيف)

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي حملة اعتقالات ومداهمات اليوم الاثنين طالت شبانا فلسطينيين في الضفة الغربية.

فقد أكدت مصادر عسكرية إسرائيلية أن قوات الجيش اعتقلت ثلاثة فلسطينيين بدعوى أنهم "مطلوبون"، حيث اعتقل واحد منهم في الزبابدة قضاء جنين وآخر في قرية عزون قضاء قلقيلية وواحد في بلدة الخضر قضاء بيت لحم.

ولم تكشف قوات الاحتلال عما إذا كان للمعتقلين انتماءات تنظيمية، واكتفت بالقول إنه "تم إحالة المعتقلين إلى الجهات المختصة للتحقيق معهم".

بيد أن الإذاعة الإسرائيلية ذكرت أن المعتقلين ثلاثة مطلوبين فلسطينيين يشتبه بصلتهم بهجمات طالت أهدافا إسرائيلية، مع العلم أن قوات الاحتلال الإسرائيلي تشن بشكل شبه يومي تقريبا حملات اعتقالات ومداهمات في الضفة الغربية بذريعة البحث عن مطلوبين.

شعار شركة الوطنية في متجر لبيع الهواتف المحمولة في مدينة جنين (الفرنسية)
اعتقال الترددات
في الأثناء تتواصل الجهود الفلسطينية بالتعاون مع اللجنة الرباعية الدولية بخصوص إقناع إسرائيل بالإفراج عن بقية ترددات خدمة الهاتف المحمول التي أطلقتها شركة "الوطنية موبايل" أمس الأحد.

وقال محمد مصطفى رئيس مجلس إدارة الوطنية موبايل إن الشركة بدأت العمل بتردد في نطاق 3.8 ميغاهرتز أي أقل من النطاق 4.8 ميغاهرتز الذي وافقت إسرائيل على فتحه بموجب اتفاق مع السلطة الوطنية الفلسطينية وقع العام الماضي.

وأوضح مصطفى أن مبعوث اللجنة الرباعية إلى الشرق الأوسط رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير وعد الشركة بالحصول على بقية الترددات.

معركة طويلة
وكان مسؤول إسرائيلي قد ربط في تصريح له الشهر الماضي الإفراج عن بقية الترددات بتطبيق الفلسطينيين لالتزاماتهم الواردة في الاتفاق، لكنه لم يوضح ما طبيعة هذه الالتزامات.

من جانبه توقع مشهور أبو دقة وزير الاتصالات في حكومة تصريف الأعمال الفلسطينية أن تكون هناك "معركة طويلة الأمد" حول الترددات الباقية، واتهم الجانب الإسرائيلي بالتهرب من الوعود التي قطعها للشركة المعنية.


وتسيطر إسرائيل كقوة احتلال على موجات الأثير للضفة الغربية حيث يعيش أكثر من مليوني فلسطيني.

المصدر : وكالات