محامون رفعوا دعوى قضائية بالرباط ضد ليفني بتهمة ارتكاب "جرائم حرب" (رويترز-أرشيف)
 
يعقد في مدينة طنجة شمالي المغرب من الخميس إلى السبت القادمين مؤتمر عن السلام بالشرق الأوسط وسط تنديدات لحضور شخصيات إسرائيلية.
 
وقال معهد أماديوس المغربي المنظم للتظاهرة إن المناقشات ستركز على "الصراع العربي الإسرائيلي وضرورة إقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية قرب إسرائيل".
 
وأضاف مكي لحلو نائب مدير أماديوس أن مؤتمر "مد دايز" الذي نظمت نسخته الأولى في 2008 "يريد أن يكون أرضية لحوار ونقاشات غير رسمية".
 
ويؤمل من هذا المؤتمر الذي ستحضره 170 شخصية من أوروبا والولايات المتحدة الأميركية والعالم العربي وأفريقيا أن يكون "موعدا محوريا لصناع القرار السياسي والاقتصادي بمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا".
 
وقف الاستيطان والتهويد
وفي خطوة لإرجاع الفلسطينيين والإسرائيليين لطاولة المفاوضات، ينتظر أن يطلق مشاركون بالتظاهرة نداء "لوقف الاستيطان بالأراضي الفلسطينية وتهويد المدينة المقدسة (القدس)".
 
وستكون السلطة الفلسطينية ممثلة في المؤتمر برئيس دائرة مفاوضاتها صائب عريقات، وواشنطن بالمستشار الرئاسي للشرق الأوسط دانيال كورتزر، حسب المنظمين.
 
وسيمثل إسرائيل زعيمة المعارضة تسيبي ليفني، وأوريت نوكاد نائبة وزير الصناعة، والوزير السابق للشؤون الخارجية شلومو بن عامي.
 
وأثارت زيارة ليفني انتقادات من ثلاثة محامين ومنظمة غير حكومية قالوا إنهم رفعوا دعوى قضائية ضدها بتهمة ارتكاب "جرائم حرب" أثناء العدوان الأخير على قطاع غزة.

المصدر : الفرنسية