البرغوثي دعا حماس إلى توقيع وثيقة المصالحة المصرية (الجزيرة-أرشيف)

قال مروان البرغوثي القيادي في حركة التحرير الفلسطينية (فتح) والمعتقل في السجون الإسرائيلية، في مقابلة من زنزانته، إن محادثات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين فشلت، ودعا إلى إطلاق حملة شعبية ودبلوماسية لتجسيد هدف إقامة دولة فلسطينية.

ودعا البرغوثي إلى إطلاق أوسع حملة شعبية ضد الاستيطان وتهويد القدس والحصار ومصادرة الأراضي وبناء جدار الفصل العنصري.

وأوضح أن المعوقات الجدية والصعبة التي يصطدم بها النضال الفلسطيني اليوم لن تدفع الشعب الفلسطيني إلى التخلي عن حقوقه الوطنية الثابتة، وقال إن حل الدولتين لا يزال الخيار الواقعي والممكن الذي يحظى بإجماع دولي غير مسبوق.

غير أن تعثر محادثات السلام بسبب الاستيطان الذي يقوض فرص إقامة دولة فلسطينية تتوفر لها مقومات البقاء، جعل البرغوثي يذكر بدعواته المتكررة "إلى المزاوجة الخلاقة بين المفاوضات والمقاومة والعمل السياسي والدبلوماسي والجماهيري، وحذرنا من الارتهان للمفاوضات فقط وقد اكتشف البعض ذلك متأخرا".

ومع ذلك طالب البرغوثي "بمساندة البرنامج الذي طرحه الرئيس الفلسطيني محمود عباس لمواجهة السياسة الإسرائيلية بما في ذلك العودة إلى الأمم المتحدة بالملف كاملا، والتقدم نحو تجسيد الدولة كأمر واقعي".

"
الإستراتيجية المطلوبة في ظل فشل المفاوضات وغياب الشريك الإسرائيلي للسلام هي إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية
"
إنهاء الانقسام

وقال البرغوثي إن "الإستراتيجية المطلوبة في ظل فشل المفاوضات وغياب الشريك الإسرائيلي للسلام هي إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية".

وأوضح أنه لا يرى مبررا للانقسام بين حركة فتح التي ينتمي إليها وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تسيطر على قطاع غزة في ظل تعثر الدبلوماسية الأميركية في إحلال السلام في الشرق الأوسط.

وقال البرغوثي، الذي لعب دورا قياديا في انتفاضتين فلسطينيتين ضد الاحتلال الإسرائيلي منذ العام 1987، إنه لا يرى أن هناك "خلافات جوهرية سياسية بين فتح وحماس".

ودعا حماس إلى توقيع وثيقة المصالحة المصرية كي يتسنى إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية الفلسطينية.

المصدر : رويترز