عريقات دعا أوروبا لدعم فكرة الإعلان أحاديا وكوشنر دعا لاستئناف المحادثات (الفرنسية)

قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات إن السلطة الفلسطينية في تلويحها باللجوء إلى مجلس الأمن لطلب الاعتراف بدولة فلسطينية تعلن أحاديا، إنما تطبق شروط اللجنة الرباعية، منتقدا موقف الاتحاد الأوروبي الذي انضم إلى الولايات المتحدة في رفض إعلان لا تثمره المفاوضات الثنائية.
 
وقالت السلطة الأحد إنها قد تطلب من مجلس الأمن الاعتراف بدولة في حدود 4 يونيو/حزيران 1967 عاصمتها القدس الشرقية، بعد أن بات طريق المفاوضات "مسدودا".
 
وتقدمت السلطة إلى الاتحاد الأوروبي بطلب رسمي لدعم الاعتراف بالدولة، لكن كارل بيلدت وزير خارجية السويد الرئيسة الدورية للتكتل اعتبر الأمر سابقا لأوانه.
 

"
الفلسطينيون لا يفرضون شروطا بل يطبقون شروط الرباعية
"
صائب عريقات

شروط الرباعية

وقال عريقات أمس في عمّان، إن الفلسطينيين لا يفرضون شروطا بل يطبقون شروط الرباعية، وذكّر بأن الاتحاد الأوروبي اعترف في 1980 بدولة فلسطينية في حدود 1967.
 
وقالت الخارجية الأميركية إنها تدعم دولة فلسطينية متصلة جغرافيا لكن ذلك يتحقق بالمفاوضات الثنائية، في وقت قال فيه أعضاء في مجلس الشيوخ إن بلادهم ستستخدم الفيتو ضد قرار في هذا الاتجاه.
 
وحذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من أن إعلان الدولة أحاديا سيجعل إسرائيل تلغي كل الاتفاقات مع السلطة.
 
وهدد الوزير اليميني غيلاد إيردان بضم المزيد من أراضي الضفة الغربية إذا أعلنت الدولة دون اتفاق سلام.
 
وترفض السلطة استئناف المفاوضات دون تجميد كلي للاستيطان الذي يتكثف وآخر تجلياته الاستعداد لبناء تسعمائة وحدة سكنية في القدس الشرقية التي تريدها السلطة عاصمة الدولة.
 
ليس كافيا
ومن بيونس آيرس قال الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز إن على الفلسطينيين أن "يظهروا أنهم يسيطرون على شعبهم" قبل أن يطلبوا اعترافا أمميا بدولتهم المستقلة.
 
وقال أمس إن الفلسطينيين "هم من يمزقون بلدهم لا نحن" ليضيف "ليس كافيا القول: سنطلب قرارا (للاعتراف بالدولة الفلسطينية). حماس لن تسمح لعباس بالقيام بذلك".
 
مشعل: إعلان الدولة الفلسطينية يجب أن يكون نتيجة للمقاومة (الجزيرة-أرشيف)
ومن دمشق قال خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة (حماس) "إعلان الدولة الفلسطينية يجب أن يكون نتيجة للمقاومة.. وليس لقرار اتخذ لملء الفراغ بعد فشل الخيار السياسي" واعتبر الفكرة غير مجدية طالما أن السلطة "مستمرة في العمل ضد المقاومة والتعاون مع العدو".
 
وكان عباس تحدث عن طلب يحظى بدعم عربي للخطوة التي بررها بقوله "ما هو الحل بالنسبة لنا؟ أن نبقى معلقين هكذا بدون سلام؟".
 
والتقى محمود عباس أمس في عمان وزير خارجية فرنسا برنار كوشنر الذي بدأ اليوم زيارة إلى إسرائيل.
 
وطلب كوشنر استئناف المفاوضات للوصول إلى دولة فلسطينية قابلة للحياة مع ضمان أمن إسرائيل.

المصدر : وكالات